آيزنكوت يجادل حسن نصر الله حول “الأنفاق”!

علق رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، على تصريحات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، نافيا أن تكون إسرائيل “لم تكتشف كل الأنفاق”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن القائد العسكري الإسرائيلي، الذي غادر منصبه مؤخرا، تأكيده في هذا الشأن أن “لا أساس لما قاله (نصر الله) حول ما لا نعرفه”.

ورأى آيزنكوت أن صمت نصر الله الطويل جاء “بعد أن جرى إفشال 3 مشاريع للحزب، تم تدمير الأنفاق، تم تخريب مشروع حصوله على صواريخ دقيقة، وكذلك إفشال مشروع بناء جبهة ثانية في الجولان”.

وكان الجنرال غادي آيزنكوت قد أنهى مهامه قبل أسبوعين، قام خلالها “بإعادة هيكلة الجيش بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف عام 2014، كما خدم في فترة مواجهة إسرائيل لما تصفه بالتموضع العسكري الإيراني في سوريا، وقبل نهاية فترته أعلن عن انتهاء حملة “درع الشمال” لتدمير الأنفاق الهجومية من لبنان إلى داخل إسرائيل.

إلى ذلك، طالب المسؤول العسكري السابق الأمم المتحدة بتنفيذ القرار 1701 المتعلق بجنوب لبنان، ودعاها إلى العمل من أجل “إعادة جنوب لبنان للبنانيين”.

وفي الشأن السوري، قال آيزنكوت إن “الإيرانيين بدؤوا منذ عام 2015 يعملون على الهيمنة داخل سوريا، رغم أن 4% فقط من سكان سوريا ينتمون للطائفة الشيعية”، حسبما قال.

وبشأن المواجهات الأسبوعية في قطاع غزة، رأى رئيس الأركان الإسرائيلي السابق أن “الساحة الفلسطينية بعد الحرب الأخيرة دخلت إلى مرحلة إعادة التأهيل، مع الحفاظ على قوة الردع”، مشيرا إلى أن “هذا الأمر سمح لنا بالتعاون مع دول سنية بعد التوافق على أن خطر داعش أهم بكثير من القضية الفلسطينية”.

وتابع الجنرال الإسرائيلي مشيرا إلى أن “التعاون مع الدول السنية ممكن لأننا نفهم أن تهديد داعش أكثر أهمية من القضية الفلسطينية. النقطة السلبية الوحيدة هنا أن المحور الشيعي استغل الوضع، ويجب العمل على تصحيح ذلك”.

“i24NEWS”

أضف تعليق

اترك رد

Ugo Amadi Jersey 
جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: