عاجل

أبرز التطورات على الساحة السورية:

دمشق وريفها: 

ـ قال المتحدث الرسمي باسم “جيش الاسلام” المدعو “حمزة بيرقدار”، إنَّ اجتماعاً جمعهم مع “فيلق الرحمن” توصلا بنهايته لاتفاقٍ على عدّة نقاط بينها الإفراج عن كافة الأسرى لدى الطرفين وفتح الطرقات بين مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية، إضافة لـ “رفض تقسيم الغوطة، تحت أي مسمى أو هدف”، و”إيقاف كافة أنواع التجييش أو “التحريض الإعلامي”. كما أكد أنَّ “الاجتماعات القادمة ستكون كفيلة لرأب الصدع، والوصول إلى اتفاق نهائي يفضي إلى حل كافة الخلافات العالقة”، وأكد أنَّه لا مكان لـ “هيئة تحرير الشام” في الغوطة وحملة “جيش الإسلام” ضدها قائمة.
درعا وريفها:
ـ قُتِلَ 3 مسلّحين من “الجيش الحر” وأصيب آخرون إثر تفجير المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش منزلاً تسلّل إليه مسلحو “الجيش الحر” قرب “الشركة الليبية” في مساكن قرية جلين في ريف درعا الغربي.
الرقة وريفها:
ـ أقرّت تنسيقيات المسلحين بسيطرة الجيش السوري على قرى “شنان، الرحبي، الرتبة والسبخة” في ريف الرقة الشرقي، بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش.

ـ قُتِلَ نحو ١٨ شخصاً معظمهم من عائلة واحدة، إثر قصفٍ لطائرات “التحالف الدولي” على مدينة الرقة.

ـ قُتِلَ 3 مسلّحين من “قوات سوريا الديمقراطية” إثر تفجير التنظيم عبوةً ناسفةً بهم قرب “دوار الادخار” غرب مدينة الرقة.

ـ قُتِلَ وجُرح عددٌ من مسلحي “قوات سوريا الديمقراطية” إثر استهداف تنظيم داعش تجمعاً لهم بسيارةٍ مفخخة في “سوق الهال” جنوب مدينة الرقة.
حلب وريفها:
ـ قُتِلَ وجُرِحَ عددٌ من الأشخاص إثر انفجار سيارة مفخخة قرب بلدة “أورم الكبرى” في ريف حلب الغربي.

ـ أرسلت “هيئة تحرير الشام” تبليغاتٍ لعددٍ من “الناشطين الإعلاميين” التابعين للجماعات المسلّحة والمدنيين ممن تظاهرَ ضدَّ “الهيئة” في مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، وذلك لمراجعة محكمة “الهيئة” في المدينة.
ادلب وريفها:
ـ قُتِلَ مسؤول “لواء أهل السنة” المدعو “حمود مالك”، المنشق عن “حركة أحرار الشام” والمُبايع حديثاً لـ”هيئة تحرير الشام”، على يد مجهولين أمام منزله في بلدة معرشمارين بريف إدلب الجنوبي.
المشهد الدولي:
ـ أعلن المتحدث الرسمي باسم “التحالف الدولي” ضد داعش راين ديلون، أنَّ المجموعة السورية “لواء القريتين – الجيش الحر” التي توقفت الولايات المتحدة عن دعمها، أعادت الأسلحة الثقيلة. وأوضح المتحدث الرسمي باسم “التحالف الدولي”، أنَّ رفض مواصلة العمل مرتبط بأنَّ مجموعة “لواء القريتين” أرادت اتباع أهدافها، التي تختلف عن محاربة داعش، و”محاربة النظام يمكن أن تكون إحدى هذه الغايات”.
ـ انتحر جندي بريطاني خلال مواجهة مع تنظيم داعش في سوريا، لتجنب الوقوع في أسر التنظيم، وفقاً لما أوردته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وذكرت الصحيفة البريطانية أنَّ “رايان لوك، البالغ من العمر 20 عاماً، لم يكن لديه أي خبرات عسكرية سابقة وانضم للقوات الكردية التي تحارب داعش، وذلك بعد إبلاغ عائلته أنَّه ذاهب إلى تركيا في أغسطس/آب الماضي”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: