“أدهم خنجر” يشعل سجالاً بين القوات وحزب الله

علّق النائب السّابق إيلي كيروز، على تصريح النائب نواف الموسوي الذي اعتبر فيه أن “أدهم خنجر هو بطل الإستقلال اللبناني الحقيقي والوحيد”.

و”لئلا يمر هذا الكلام مرور الكرام لدى اللبنانيين والجنوبيين”، أصدر كيروز بياناً أكّد فيه الآتي:

أولاً: من حق النائب نواف الموسوي أن يعتبر أدهم خنجر أحد أبطال الإستقلال، فهذا شأنه ورأيه، ولكن ليس من حقه أن يحصر هذه الصفة بشخص ويمنعها عن سائر المستحقين من اللبنانيين.

ثانياً: أود أن ألفت النائب نواف الموسوي الى قراءات مغايرة وأحياناً مناقضة لسيرة أدهم خنجر ودور حركته المسلحة وبعضها لمؤرخين وكتاب من جبل عامل.

ثالثاً: لقد تحدث سلام الراسي في كتابه “لئلا تضيع” عن انزلاق أدهم خنجر في الأحابيل الطائفية. وكانت مذبحة عين إبل نهاية حركته الوطنية لأن حركته ابتدأت بشعارات وطنية وانتهت بمأساة طائفية. ويقول سلام الراسي أنه من الصعب تقييم تلك الحركة بدقة وتجرد.

رابعاً: لقد أشار الدكتور منذر جابر في كتابه “الكيان السياسي لجبل عامل قبل 1920” الى “إن المطلب الواضح لأدهم خنجر ورفيقه صادق الحمزة كان الإلتحاق بالمملكة السورية وليس تالياً بلبنان، الكيان المستقل”. ويضيف الدكتور منذر جابر: “ليس المجال هنا للحديث بالتفصيل عن هذه الحركة المسلحة ولكن الشيء الملفت أن هذا الموقف الوطني الواعي ينقلب في اللحظة الأخيرة ويتمحور الى هجوم على بعض القرى المسيحية” (عين إبل).

خامساً: تؤكد وثيقة الخوري يوسف فرح بالتفصيل على ما لحق بالبلدات المسيحية وخصوصاً عين إبل من تعديات ومآسٍ على يد الحركات المسلحة آنذاك. ولقد لجأ الأهالي في عين إبل الى القرى الفلسطينية القريبة.

سادساً: هل قرأ النائب نواف الموسوي كتاب “الأمة القلقة” لوضاح شرارة والذي يعرض ويشرح جوانب تلك المرحلة وما حصل على يد أدهم خنجر وحركته مستشهداً بمذكرات الشيخين أحمد رضا وسليمان ضاهر.

سابعاً: إني أدعو النائب نواف الموسوي الى التدقيق أكثر في تاريخ لبنان احتراماً للموضوعية التي يحتاجها لبنان”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: