أسامة سعد في إحتفال ذكرى تحرير صيدا : المقاومة تحولت الى قوة ردع حقيقية

رأى الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد أن “شعبنا صنع ملحمة التحرير بلحمه الحي”، مستنكرا “عدم قيام السلطة بتوفير الحد الأدنى من مقومات الصمود لهذا الشعب”، داعيا إلى “عدم الرهان على الخارج، لأن هذا الشعب هو شعب أصيل يراهن عليه”

وأضاف سعد خلال إحتفال أقيم في ساحة الشهداء في صيدا لمناسبة الذكرى 30 لتحرير المدينة، “مع المقاومة الإسلامية التي حملت الراية وما زالت، ازدادت فعالية المقاومة وازدادت تضحياتها حتى تمكنت من تحرير معظم الأراضي اللبنانية وصولا إلى الشريط الحدودي، وتمكنت هذه المقاومة من إلحاق الهزيمة بالعدو في حرب 2006،. وتحولت المقاومة إلى قوة ردع حقيقية في مواجهة الأطماع والتهديدات الصهيونية للبنان، وبات العدو يحسب ألف حساب قبل أن يقدم على أي مغامرة ضد لبنان، ولكن الاستعمار والصهيونية والقوى الرجعية عملوا على تطوير حروبهم ضد المقاومة، واتخذت هذه الحروب منحى جديدا عبر إثارة الفتن وخصوصا الفتن الطائفية والمذهبية، وإثارة الصراعات والحروب الأهلية على امتداد ساحات وطننا العربي. وهنا تلعب قوى الإرهاب وقوى الظلام دورا أساسيا في هذا الإطار. وهو دور لا يخدم إلا قوى الاستعمار والرجعية والصهيونية، بل إن هذا الإرهاب هو الوجه الآخر للعنصرية الصهيونية”

ووجه سعد “التحية الى شعب فلسطين الأبي، هذا الشعب المعطاء الذي لم يتوقف نضاله المديد على مدى ستة عقود”، داعيا إياه إلى “توحيه طاقاته، وإلى الوحدة الوطنية تحت راية المقاومة، ونقول لكل الذين يتآمرون على الشعب الفلسطيني:” لا وألف لا للتلاعب باستقرار المخيمات هنا في لبنان”

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: