ألا يحق لأهالي كسروان أنْ يعيشوا من دون سرطان؟

عاد الدخّان الأسود الصادر عن معمل الذوق الحراري إلى سابق عهده، فربما الفلاتر التي تم تركيبها باتت غير صالحة، وإذا قيل إنّها صالحة فليس من المفترض أن تُصدِر غيوماً سوداء بهذا الشكل الذي يظهر في الصور، فأهالي المنطقة أصيبوا بالربو والأمراض السرطانيّة في الجهاز التنفّسي بسبب هذا المعمل الذي أصبح يتوسّط منطقة مأهولة بعشرات آلاف السكّان.

ألم يحن الوقت لإقامة معمل جديد في منطقة نائية وتبديل وجهة استعمال المعمل القديم ليصبح محطّة تحويل؟ هذا مع العلم أنّ أهالي المنطقة هم من بين أكثر سكّان لبنان ممّن تنقطع عنهم الكهرباء، فألا يحق لهم، مقابل كل هذا التلوّث والأمراض، بكهرباء 24/24؟

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: