وفي وقت يقبع فيه 6500 أسير فلسطيني، من ضمنهم 450 طفلاً، وعشرات النساء، في سجون العدو الإسرائيلي، تحتجز حركة «حماس» أربعة جنود إسرائيليين، بحسب ما كشفته للمرّة الأولى قبل عامين، من دون أن تحدّد ما إذا كانوا قتلى أم على قيد الحياة.