“إعصار” مرتقب بين التيار الوطني الحر و حركة أمل

انتقل النائب جبران باسيل من الخطة “أ” إلى “ب”، وهي الاستراتيجية المعتمدة في معظم الاستحقاقات، إذ بعدما رفع السقف في المطالب بعدد الحقائب الوزارية، انتقل، أمس، خلال لقائه رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، إلى الحديث عن النوعية، مشيراً إلى أنه حان الوقت لحصول التيار الوطني الحر على وزارتي المالية أو الداخلية.

وبات معلوماً أنّ المالية من حصة حركة أمل، كما أن الداخلية تتجه لحصة تيار المستقبل، وبين الاثنين، يشير مراقبون إلى أن من يملك الخارجية لا يمكنه المطالبة بالداخلية في الوقت عينه.


هذه المطالبات التصعيدية كفيلة ليس فقط بإطالة عمر تأليف الحكومة بل بعودة الصراع بين الأحزاب، وتحديداً أمل والوطني الحرّ، وفقاً لمراقبين.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: