عاجل

إغتصاب زوجة أمير في «داعش» يتسبّب بحرب بين الجهاديين في ريف حلب الشمالي

تسبّب إعتقال زوجة أمير تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) في مدينة حلبية بإشتعال معركة أطلق عليها التنظيم أسم “الثأر للعفيفات”. وكانت مجموعة تقاتل تحت اسم تحالف “الجبهة الاسلامية”، قد إعتقلت في وقت سابق زوجة أمير مدينة تل رفعت في “داعش”، “حجي بكر”. ويتهم “داعش”، “الجبهة الإسلامية” بقيام عناصرها بإغتصاب زوجة “الأمير” فضلاً عن إنتحارية تمّ إلقاء القبض عليها قبيل محاولة تفجير نفسها، ما تسبب بشروع “الدولة” بعملية عسكرية في ريف حلب الشمالي أطلقت عليها اسم “الثأر للعفيفات” في إشارة إلى المعتقلات المغتصبات. ونفى المسؤول الإعلامي في “الجبهة الإسلامية”، علي أبو كريم، “تعرض زوجة حجي بكر للاغتصاب”، مشيراً لقيام قواتهم بـ “نقل زوجة بكر إلى المستشفى، بعد تعرضها لجروح نتجت عن عملية الاقتحام حينها”. وتوازياً مع ذلك، أعلنت الكتائب المنضوية تحت راية “الجبهة الإسلامية” إستعدادها للتفاوض من أجل إطلاق سراح المعتقلات، لكن بشرط عدم دخول “داعش” إلى مارع. وبالفعل، بدأت المفاوضات بين الطرفين برعاية وسطاء. وعبّر القائد العسكري في كتائب”قبضة الشمال”، أبو أسامة، عن رغبة المعارضة بتبادل الانتحارية بأسرى من المعارضة لدى “داعش”، وشدّد على “عدم تعرضها للاغتصاب”. هذا وتمكن تنظيم “داعش” من التقدم في ريف حلب الشمالي وبسط سيطرته على قرى وبلدات جديدة بعد سيطرتهم على مدينة اخترين الأربعاء الماضي، والتي فتحت الباب واسعاً أمامهم باتجاه تحقيق تقدم سريع نحو مناطق الإسلاميين “. في هذا الوقت، افاد المرصد السوري عن “احتدام المعارك السبت بين مقاتلي المعارضة والتنظيم في محيط بلدة مارع ” شمال مدينة حلب. وتعد مارع المعقل الرئيسي لتنظيم “الجبهة الاسلامية”، اكبر تشكيلات المعارضة المسلحة التي تخوض معارك ضد النظام و”الدولة الاسلامية”. وقال ناطق باسم “المجلس الثوري” لبلدة مارع يقدم نفسه باسم “ابو عمر”، لوكالة “فرانس برس”، ان “الضغط العسكري يتركز الان على مارع”، وان المعارك تدور على بعد نحو عشرة كلم الى الشرق منها. واضاف ان مقاتلي المعارضة “ارسلوا تعزيزات كبيرة واسلحة الى محيط بلدة مارع وداخلها”، مضيفا ان “المقاتلين يعتبرون هذه المعركة اهم معركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية وان لا مجال لخسارتها”. واشار “ابو عمر” الى ان التنظيم “يستخدم اسلحة ثقيلة اميركية الصنع”، كان استولى عليها من الجيش العراقي اثر هجوم مفاجئ شنه في شمال البلاد وغربها في حزيران (يونيو). وقال “يستخدم التنظيم دباباتهم ومدفعيتهم للهجوم على المدن والقرى” السورية

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: