اتهام شركة أبل بتسهيل التجسس على نظام أي فون وأي باد

نفى باحث في أمن المعلومات صحة الرد الذي دافعت فيه شركة أبل عن وجود ثغرات في نظام تشغيلها “أي أو إس” تسمح بسحب الملفات منه للكمبيوتر ويثبت عدم صحة رد أبل على المشكلة.

وزعمتع الشركة أن الخدمات التي فشلت في توثيق وجودها مفيدة للصيانة!

ونشر موقع أرستكنيكا  المتخصص بأخبار  التقنية نفي جوناثان زدزيارسكي لمزاعم أبل بأن هذه الخدمات التي تعمل تهدف للمساعدة في أغراض صيانة الأجهزة

ويطالب زدزيارسكي شركة أبل بثلاثة خطوات لإثبات حسن نيتها وهي منع السماح بتسرب البيانات في خدمة pcap عبر الشبكات اللاسلكية واي فاي ، وجعل تمرير الملفات خاضعا للتشفير أو إلغاء ميزة تمرير الملفات خلسة. فضلا عن تحديد خدمة house arrest بجعلها تقتصر على الملفات بدلا من جعلها تنقل كل شيء. (com.apple.mobile.house_arrest)

وكان ” زدزيارسكي” قد أشار لهذه الثغرات قائلا أن “أبل” تنتهك انتهاكا جسيما حقوق عملاءها إذ لم تذكر أي من هذه الثغرات في وثائق أنظمة تشغيل “أي أو إس 7”. ويبدي قلقه حول ما إذا كانت الشركة تستخدم هذه الثغرات كوسيلة لجمع بيانات عملاءها دون الحصول على إذن من الجهات المختصة أو موافقة من العملاء أنفسهم

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017