اتهام مصارف بالتلاعب بسعر الفضة

اتهم بنك دويتشه، اتش اس بي سي وبنك نوفا سكوتيا بمحاولة التلاعب بسعر الفضة، في دعوى قضائية رفعت في الولايات المتحدة.

ويتهم الادعاء البنوك، التي تحدد سعر الفضة في كل يوم، بإساءة استخدام مكانتها في السوق.

ولم يعلق بنك دويتشه وإتش أس بي سي على الدعوى، في حين قال بنك نوفا سكوتيا لوكالة انباء بلومبرغ انه “سيدافع بقوة” عن نفسه.

وتأتي الدعوى بعد أخرى مماثلة تتعلق بتحديد أسعار الذهب.

وفي وقت سابق من هذا العام، غرمت سطات تنظيم المصارف في بريطانيا بنك باركليز 26 مليون جنيه استرليني ( 44 مليون دولار) بعد اكتشاف محاولة أحد التجار تسعير الذهب.

وقال المستثمر سكوت نيكلسون من واشنطن في الدعوى التي تقدم بها ضد البنوك الثلاثة لتحديد الأسعار: “إن مستوى السرية الشديدة يخلق بيئة غير مهيأة للتلاعب.
وأضاف: “لدى المتهمين حافز مالي قوي لتعزيز موقعهم في سوقي الفضة والفضة ومشتقاتها قبل الاعلان عن نتائج تحديد سعر الفضة، مما يسمح لهم بجني كمية كبيرة من الأرباح غير الشرعية.”

وقال انه يأمل في ان يتقدم مستثمرون آخرون لإطلاق دعوى قضائية.

وأعلن بنك دويتشه في وقت سابق من هذا العام عزمه الانسحاب من أسواق تحديد سعر الذهب والفضة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017