الأمن الداخلي الايراني مستعد لتدريب المقاومة الفلسطينية

أكد قائد قوى الأمن الداخلي الإيراني العميد حسين اشتري ان قواته تمتلك إمكانيات وقدرات كبيرة، معلنا عن استعداد الامن الداخلي لتدريب جبهة المقاومة الفلسطينية.

وقال العميد اشتري خلال استقباله الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة والوفد المرافق له في طهران، إن جبهة المقاومة الفلسطينية حققت النجاح متى ما وقفت متضامنة وبمشاركة الشعب امام الصهاينة”، مشيرا إلى ان الشعب الإيراني فَرِح بانتصارات الشعب الفلسطيني.

ولفت إلى ان “الامام الخامنئي الذي يدعم المقاومة دوما بوجه الكيان الصهيوني، بشَّر بانتصار جبهة المقاومة”، معربا عن امله ان يتحقق هذا الامر قريبا وان تتحرر القدس.

وأشار إلى الامكانيات العالية التي تمتلكها قوى الامن الداخلي الايراني، معلنا عن الاستعداد لنقل الخبرات وتنظيم دورات تدريبية لقوات جبهة المقاومة الفلسطينية.

من جهة اخرى، اعتبر العميد اشتري ان “ذل وهوان اميركا والكيان الصهيوني اليوم في العالم، تمثل بالزيارة السرية التي قام الرئيس الاميركي الى العراق”، وقال ان “قوى الاستكبار الخاوية قد انكشفت لشعوب العالم كله خاصة لجبهة المقاومة، وبالمقابل نشهد تعاظم عزة المسلمين وجبهة المقاومة والجمهورية الاسلامية يوما بعد اخر في ظل القيادة الرشيدة والتوجيهات الحكيمة “.

من جانبه، أشاد النخالة بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لجبهة المقاومة خلافا لبعض الدول في المنطقة، معتبرا ان انجازات وانتصارات جبهة المقاومة هي مدينة للجمهورية الاسلامية.

وأشار النخالة الى ان الاعداء ينفقون مئات مليارات الدولارات لضرب القضية الفلسطينية وانهائها، لافتا إلى ان النجاحات الجيدة التي تحققت في ظل مقاومة الشعب الفلسطيني رغم الكثير من المشاكل القائمة، هي استلهام من الروح الثورية لدى قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي”، معربا عن ثقته بانه سيتم في ظل مثل هذه الروح شل العدو الصهيوني وتحقيق النصر.

واشاد امين عام حركة الجهاد الاسلامي باهتمام قائد قوى الامن الداخلي الايراني، معربا عن ثقته بان قدرات وخبرات هذه القوى ستساعد في مسار جبهة المقاومة

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: