الإعدام والأشغال الشاقة لمجموعة نفذت تفجيري الطيونة وضهر البيدر

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله، أحكاما تتراوح عقوباتها بين الأشغال الشاقة والإعدام، لمجموعة تنتمي الى “كتائب عبدالله عزام”، وتنفيذ تفجيرات وأعمال إرهابية في لبنان أسفرت عن قتل ومحاولة قتل عسكريين ومدنيين.

وقضت المحكمة بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحق الموقوف محمود أبو عباس وتجريده من حقوقه المدنية وتغريمة بمبلغ مليوني ليرة لبنانية، والسجن سنة واحدة بحق أركان جلول، والإعدام للمتهمين الفارين من العدالة سراج الدين زريقات، رضوان خروب، حسين زهران، وأحمد حميد.

ودانت المحكمة المتهمين المذكورين، بجرائم الانتماء الى تنظيم إرهابي مسلح، وهو “كتائب عبدالله عزام”، بهدف القيام بأعمال إرهابية، وتفخيخ سيارة وتفجيرها بواسطة انتحاري في منطقة الطيونة، ما أدى الى استشهاد مفتش ثان في الأمن العام، واصابة عدد من المدنيين، واستشهاد المؤهل أول محمود جمال الدين بتفجير سيارة في منطقة ضهر البيدر، وإحداث تخريب في الممتلكات العامة والخاصة، واقدم أركان جلول على عدم ابلاغ السلطات المختصة رغم علمه المسبق بالمخطط الإجرامي.

“الوكالة الوطنية”

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: