#البحرين تفتتح عهد التطبيع الخليجي المُعلن مع العدو

أعلن مسؤول بحريني طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث لموقع i24NEWS الصهيوني أن بلاده ستكون أول دولة خليجية تُعلن عن علاقات ديبلوماسية مع كيان العدو.

وقبيل زيارة يقوم بها وفد صهيوني للمنامة هذا الشهر، صرّح المسؤول بأن “البحرين لا تعتبر “إسرائيل” عدوًا”، مضيفًا أن “التقارب بين الجانبين لن يتعارض من المبادئ الأساسية للمملكة”.

وفيما كشفت وزارة خارجية الاحتلال أن وفدًا إسرائيليًا سيتوجّه الى البحرين لحضور اجتماع لجنة التراث العالمي التي تنظمه اليونيسكو في الـ24 من حزيران/يونيو، أوضحت مصادر رسمية صهيونية لـ i24NEWS أن “الوفد سيضمّ مسؤولين “إسرائيليين” رفيعي المستوى”.

بدوره، قال المسؤول البحريني لـ i24NEWS: “بما أن المملكة مُلزمة بالسماح للوفد “الإسرائيلي” بالحضور، فإنني أعتقد بأنه من المهمّ القيام بذلك والسماح للجميع بالتعبير عن آرائهم”، وتابع “مصلحة البحرين هي أهمّ شيء بالنسبة لنا”.

ولم يعد الودّ المتبادل بين المنامة و”تل أبيب” مفاجئًا، خاصة بعدما كلّل وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة التطبيع غير الرسمي مع كيان العدو بموقف واضح قال فيه إنه “من حق “الدولة العبرية” الدفاع عن نفسها ضدّ إيران”، وفق زعمه، مضيفًا إن “السفارة الأمريكية التي تمّ نقلها حديثًا الى القدس المحتلة “لا تقع في العاصمة الفلسطينية المستقبلية”.

ويعتبر موقع i24NEWS أن البحرين هي الدولة العربية الأكثر رغبة بالوصول الى مصالحة مع “إسرائيل”، ويستشهد في هذا السياق بتصريح للحاخام الأمريكي مارك شناير أدلى به في آذار/مارس الماضي بعد زيارات متكررة له الى دول الخليج وجاء فيه أنه يمكن للبحرين أن تقيم علاقات ديبلوماسية كاملة مع “إسرائيل” في غضون عامين

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: