البحرين طلبت تعزيز العلاقات مع الكيان الغاصب قبل سنتين

مع تزايد الحديث عن سعي بعض ممالك الخليج إلى تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، كشفت صحافة العدو أمس الأحد عن سعي عمره عامين للنظام البحريني للقيام بالخطوة.

ووفقا لتقرير بثته”القناة 13″ الإسرائيلية، عقد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة اجتماعًا سريًا مع وزيرة خارجية كيان العدو آنذاك، تسيبي ليفني، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن عام 2017.

وخلال الاجتماع ، أبلغ خالد ليفني أن ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، قرر أن يتحرك باتجاه تطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، وطلب منها نقل الرسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهو ما فعلته.

واستند التقرير إلى معلومات أدلى بها مسؤولون كبار في كيان العدو دون ذكر اسمائهم، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن ليفني رفضت التعليق على هذه المعطيات.

يأتي هذا في الوقت الذي أفادت فيه وسائل الإعلام العبرية أن المسؤولين الصهاينة يعتقدون بأن البحرين ستكون الدولة العربية التالية التي ستستضيف نتنياهو.

ورغم إنكاره لخطوة وشيكة، قال أحد كبار الدبلوماسيين البحرينيين إنه إذا تم التخطيط لاستقبال نتنياهو، فإن “دول الخليج لن تتردد في الإعلان عنها”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: