الثقة بالحكومة مشروطة بالإنجاز… وإلاّ / مرلين وهبة

مرلين وهبة – الجمهورية

 

أبصرت «حكومة الى العمل» النور في الجلسة الأولى من الجلسات الطويلة التي ستمتد ثلاثة ايام، وربما أكثر، وستُمنح الثقة عاجلاً وليس آجلاً وبأصوات غالبية نيابية، ستفوق حسب مشاهدات الجلسة الأولى المئة وعشرة أصوات… انّما ليس قبل الإمتحان و»فترة التجربة» الموقعة وغير الموقعة بعد تحفّظ البعض وتلويح البعض الآخر بسحب تلك الثقة أو تثبيتها بعد هذا الإمتحان.
لم تكن دقيقة الصمت عن «روح الزميل روبير غانم»، التي افتتح بها رئيس مجلس النواب نبيه بري الجولة الصباحية من جلسة الثقة كافية لبعض أصدقاء الوزير والنائب السابق للترحّم عليه، ففضّل هذا البعض المشاركة في مأتمه الذي أقيم في الكنيسة القريبة من ساحة النجمة، بعد ساعة فقط من بدء الجلسة، فيما استوضح النائب سامي الجميّل رئيس المجلس بعد حين، عمّا اذا كانت الجلسة ستُعلّق الى ما بعد انتهاء المأتم. لكن بري أشار الى الرئيس تمام سلام بمواصلة كلمته ولم يتلق الجميَل أي جواب، فانسحب مع بعض الزملاء من القاعة العامة للمشاركة في مراسم دفن غانم.

البيان الوزاري «الطويل» الذي تلاه رئيس الحكومة سعد الحريري بعد تلاوة مراسيم تأليف الحكومة، وجاء في 14 صفحة «فولسكاب» وتحت عنوان «الى العمل»، تضمن وعوداً «بالعمل». واعرب الحريري في مقدّمته عن إرادته في أن تكون الحكومة «حكومة الأفعال لا الأقوال»، و»حكومة القرارات الجريئة».

لكن أبرز الكلمات الجريئة في الجولة الصباحية كانت للرئيس تمام سلام والنواب حسن فضل الله وميشال معوض وهادي أبو الحسن، فيما سمير الجسر دعم، وستريدا جعجع هادنت، وفؤاد مخزومي أمهل.

سلام، الذي انتقد حصّة رئيس الجمهورية في الحكومة، ذكّر فريق العهد بشعارهم «فصل النيابة عن الوزارة « فعاجله برّي بضرورة انسحاب المبدأ أيضاً على رئاسة الحكومة، فتبسّم الحريري مؤيّداً، فيما استعاد سلام جدّية اللحظة وحذّر الجميع من «الأعراف الجديدة التي تطيح بالدستور المنبثق من «إتفاق الطائف»، موضحاً انّ «اي تعديل له لا يكون الا بإرادة اللبنانيين». ومتخوفاً من «الأكثرية الحاكمة والأقليّة المعارضة في الحكم»، محذراً عدم استعمال الملف السوري سلاحاً سياسياً في المعارك الداخلية.

فضل الله
بدوره، فضل الله كشف أنّ كثيرين قالوا للأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله «انك هزمت إسرائيل إنما لا يمكنك هزيمة الفساد في لبنان، لأنّ المعركة أصعب». واوضح «انّ الحزب قَبل التحدّي لأنّ مال الشعب مثل دماء الشعب وخصمنا في المعركة هو الفساد ونحن جاهزون للتعاون مع جميع المحاربين معنا ولو اختلفنا معهم في السياسة».

ولم يُمهل فضل الله ولم يستمهل، فوجّه سهامه الى «جميع النواب والوزراء الكسالى والفاسدين»، مؤكّداً انّه ملتزم توجيهات حزبه، ومتعهداً بإبراز ملفات هؤلاء قريباً في مجلس النواب، وكاشفاً عن استحصاله قريباً على مستندات سيستخدمها سلاحاً في معركته المقبلة، ومطالباً وزير المال بوضع هذه الملفات في عهدة المجلس النيابي. واجاب على سائليه: لماذا لا تسمّي؟ فردّ قائلا: «البارحة كانت معلومة واليوم اصبحت حقيقة».

ودعا فضل الله «الحكومة التي تنوي محاربة الفساد ان تكون هي نظيفة وان لا يوقّع موظفوها الكبار على صفقات بملايين الدولارات التي يتحدث عنها سرّا غالبية النواب، ومحذراً الوزراء من «الكومبينات» والبابور الرايح والجايي و»التوزيعات شمال ويمين»، مؤكّداً «أن الايام تبدلت وأنّ النواب والإعلام والرقابة «شغّالة».

معوض
وقاربت كلمة النائب ميشال معوض خطاب فريق الرابع عشر من آذار أكثر مما قاربت رؤية تكتل «لبنان القوي»، الذي ينتمي إليه.

وذكّر بطرح «الاستراتيجية الدفاعية» مشيراً الى أنّ السيّد نصرالله «وافق على طرحها على طاولة الحوار مستقبلاً بلا شروط»، ومحذراً من «اتخاذ اي قرارات استراتيجية خاطئة تطيح الحكومة وتدمّر مشروعها»، ومعتبرا «أنّ الاهم انّ احداً ليس مخوّلاً أن يقرر عنا إدخالنا في حروب لا علاقة لنا بها، فيما نحن في حاجة ماسة الى ممارسة «النأي بالنفس» قولاً وفعلاً». ومنبّهاً الحكومة الى «ضرورة اتخاذ قرار جدّي بوقف الإنفصام بالشخصية بين بيانها الوزاري وواقع ممارساتها». وعاب معوض على الحكومة «أن يكون في موضوع الشهادة والمعاناة ناس بسمنة وناس بزيت».

جعجع
اما النائب ستريدا جعجع فحيّت «الوزيرات الصديقات» مستبشرة «خيراً» بهن. ومنحت الحكومة ثقة مشروطة «بعد مراقبة عملها ووقف المحسوبيات والإبتزاز والارتهان». ونبّهتها الى «انها امام استحقاقات خطيرة وامتحان صعب» ودعتها الى اتخاذ «قرارات جريئة وخطوات صعبة».

ابو الحسن
على انّ النائب هادي ابو الحسن، اعتبر انّ التقدّم أيام الحكومة السابقة «كان مزيداً من الأزمات والإخفاقات، اما الإنجازات فإنّ كلفتها ارهقت الشعب اللبناني» ، معتبراً «أنّ العلّة تكمن في النظام الطائفي الذي تُختصر نتائجه بكلمتين «هدر وفساد».

ومنح ابو الحسن الحكومة ثقة «اللقاء الديمقراطي»، لكنه حذّرها في المقابل من التطاول على مقدّرات الدولة «لانّ الحكومة والوزارات والادارات والمؤسسات ستكون تحت انظارنا»، معلناً انّ فريقه «لن يرحم فاسداً مهما علا شأنه أو زاد حجمه». واعلن انّ «فريقه سيمنح الحكومة الثقة اليوم، انما غداً لناظره قريب»، مؤكّدا مسبقاً عدم موافقته على الاعتمادات الجديدة المطلوبة للكهرباء والبالغة قيمتها ٢٨٠٠ مليار»، رافضاً زيادة تعرفة الكهرباء قبل تخفيض الهدر التقني والمالي والإداري والبدء بالإصلاحات، وإعادة النظر في النظام الضريبي وتصحيحه والعمل على تخفيض الضرائب غير المباشرة التي تطاول الفئات الشعبية..

باسيل
لم يُخفَ على الحاضرين ورشة العمل «الشغّالة» التي أدارها وزير الخارجية جبران باسيل من على مقعده على المنصّة الحكومية تحت قبة البرلمان، حيث عقد اجتماعات ثنائية ورباعية شملت مختلف الأطراف الحليفة والمعارضة.

وتجاهل باسيل السهام التي حاول البعض توجيهها اليه، وذلك عبر تقصّده الإنهماك بالقراءة حيناً أو بالتضاحك تارة مع الحريري، حيث بدا التناغم جلياً بينهما، وكذلك بين باسيل ووزير العدل البير سرحال، حيث غاص باسيل في مناقشة مطولة معه اثناء القاء سلام كلمته. لكن الإجتماع الثنائي الطويل والمعبّر والملفت كان لباسيل مع النائب «القواتي» جورج عدوان وتخلله نقاش جدّي بينهما. كذلك التقى باسيل حول مقعده وزير العدل البير سرحان والنواب سيزار ابي خليل وعدنان طرابلسي وسليم عون.

وفي هذه الاثناء لوحظ اهتمام الوزيرتين مي شدياق وندى بستاني والنائبين ادغار معلوف وشامل روكز بمتابعة نص البيان الوزاري حرفياً عندما اعتلى الحريري المنبر لتلاوته. وكذلك أصغى نواب «القوات» اليه، فيما إنهمكت اكثرية الوزراء والنواب بمن فيهم نواب كتلة «المستقبل» بالمشاورات الجانبية.

وكان اللافت ايضاً، جلوس النائب نديم الجميل الى جانب رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل. وعندما سأل البعض عن المستجد بين الرجلين، كان جواب القريبين منهما «انهما متصالحان على الصعيد الشخصي، ولكنهما متخاصمان «على صفحات الجرائد» فقط.

واللافت ايضاً في الجولة الصباحية، تودد عدوان وبقية نواب «القوات» مع نواب «حزب الله». ولوحظ عدوان اكثر من مرة يغوص في محادثة جانبية مع النائبين حسن فضل الله وعلي عمار.

انتهت الجلسة الصباحية بكلمة النائب عناية عز الدين، حيث رفع بري الجلسة الى المساء. واستُهلت الجلسة المسائية بمداخلة النائب فيصل كرامي، ذكّر فيها «بالقديم والجديد»، ومعترفاً بأنّه بعد كلمته «لن يبقى له صاحب». وذكّر كرامي الحكومة بملف التجنيس وملفات أخرى تجاهلتها الحكومة في بيانها.

وتلاه النائب جميل السيد، الذي ما ان همّ بالكلام حتى انسحب الحريري من الجلسة وتبعته النائب بهية الحريري، ليدور السجال بين السيّد وبين وزير المال علي حسن خليل…
ثم كانت مداخلة للنائب شامل روكز، الذي منح الحكومة الثقة، داعياً اياّها الى «الانجاز السريع او التنحّي».

على انّ ابرز ما في الجولة الأولى من جلسة الثقة بحكومة «الى العمل» كان تعليق بري على طلب النائب ميشال معوض الوقوف دقيقة صمت حداداً عن روح جورج جريج، حيث قال: «الأَولى ان نقف دقيقة صمت حداداً على روح الدولة».

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: