الجمهورية : بدأت العقوبات ولبنان يترقّب.. و”المستقبل”: الكرة في ملعب “الحزب‎” ‎

كتبت صحيفة “الجمهورية ” تقول : فيما يبدأ اليوم تنفيذ المرحلة الثانية من العقوبات الأميركية الجديدة على إيران، ويواكبها تنفيذ قانون العقوبات الأميركية على “حزب الله” ‏بنسخته المعدّلة، يوغِل ملف تأليف الحكومة أكثر فأكثر في التعقيد بما يوحي بأنّ القصة “شرح يطول”، ولا أمل بولادة حكومية في خلال ‏ما تبقّى من السنة، على ما يرشح لبعض المطّلعين مما يدور في مطابخ التأليف. ويتساءل المراقبون عن استمرار الطبقة السياسية في ربط ‏استحقاقات لبنان بالاوضاع الاقليمية، وإدارة الظهر لكل التحذيرات المحلية والدولية من المخاطر التي تتهدد البلاد على المستويين ‏الاقتصادي والمالي وتجعلها في سباق مع هذه المخاطر، بحيث انّ هذه الطبقة السياسية تستمر في الامعان بنزاعاتها على الحكومة العتيدة، ‏وزراء ووزارات، في مشهد يظهر حيناً أنّ الخلاف بين المعنيين على الحصص والوزارات، الدسم منها وغير الدسم، هو عِلّة تأخير الولادة ‏الحكومية، ويظهر أحياناً أنّ التأخير ناجم عن التطورات الاقليمية الراهنة، وربما اللاحقة، ورهانات القوى السياسية التي ستشارك في ‏الحكومة عليها، لعلها تأتي لمصلحتها بما يمكّنها من أن تكون لها الحصة، بل السطوة، الأكبر في الحكومة التي يؤكد الجميع، وخلافاً ‏لطبيعة النظام الديموقراطي الجمهوري البرلماني، أنها باقية حتى نهاية العهد عام 2022، أو في أحسن الحالات حتى نهاية ولاية مجلس ‏النواب الحالي في 20 أيار من السنة نفسها، في حال لم يُفتعل شيء ما يفرض تمديد الولاية النيابية‎.‎
لم يطرأ أي جديد أمس يبشّر بإمكان تجاوز العقدة السنية في المدى المنظور، بما يعجّل في إعلان ولادة الحكومة‎.‎

وفي انتظار ان تُحَرّك عودة الرئيس المكلف سعد الحريري، من زيارته الخاصة لباريس، ملف التأليف الحكومي، عكست مصادر تيار ‏‏”المستقبل” مزيداً من التصلّب حيال عقدة تمثيل من يعتبرهم “سنّة حزب الله”، وقالت لـ”الجمهورية” انّ “هذه المسألة قد طواها الزمن، ‏ولا مجال لمقاربتها تحت أي عنوان يرمي الى فرض هذه المسألة أمراً واقعاً على مسار التأليف‎”.‎

وأشارت الى “انّ هذه المسألة هي من اختراع “حزب الله”، وفي توقيت تُشتمّ منه رائحة ارتباطه بأجندة خارجية. وبالتالي، الكرة ليست في ‏ملعب الرئيس المكلف، الذي سبق واكد انه ليس مَعنيّاً بها، بل هي في ملعب “حزب الله”، إذا أراد فعلاً ان تؤلّف حكومة في لبنان‎”.‎

وعبّرت هذه المصادر “المستقبلية” عن تقديرها لموقف رئيس الجمهورية، ووصفته بـ”الموقف المسؤول الذي قارب هذه المسألة بما ‏تستحقها، وشَخّصها كما هي برفضه إشراك هذه الفئة من النواب الذين جرى تجميعهم من هنا وهناك، وتمّ من خلالهم افتعال كتلة نيابية ‏متعددة الاشكال والالوان، تمّ تقديمها كخدعة لا يمكن ان يسير أحد بها‎”.‎

في هذه الاثناء، قالت مصادر معنية بالعقدة السنية لـ”الجمهورية” أن الساعات الماضية شهدت اتصالات غير مباشرة على خَطّي رئيس ‏الجمهورية و”حزب الله”، وتحدثت عن دور فيها للمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم وكذلك لوسطاء آخرين، ولكن من دون ان ‏تتوصّل هذه الاتصالات الى إيجابيات، تبدّد الاجواء التي تَعكّرت بين رئيس الجمهورية و”حزب الله” على خلفية موقفه المتبنّي موقف ‏الرئيس المكلف برفض تمثيل “سنّة 8 آذار”، خلافاً لموقف الحزب الذي يصرّ على تمثيلهم مهما طال الزمن ومهما كلّف الامر‎.‎

وقالت مصادر “حزب الله” لـ”الجمهورية” ان “لا جديد في هذا الشأن. ونحن من الاساس قلنا انّ هذه المسألة يجب ان تبتّ بمَنح الحق لهذه ‏الفئة من النواب بالتمثيل في الحكومة، لأنهم اصحاب حق ويمثلون شريحة شعبية واسعة، سواء داخل الطائفة السنية او خارجها. ونَودّ ان ‏نلفت الانتباه الى انّ “حزب الله” التزم دعم حقهم في التمثيل، والتزامنا هذا التزام أخلاقي قبل ان يكون سياسياً. وبالتالي، فإنّ الحزب ليس ‏في وارد التراجع عنه‎”.‎

بري
في هذا الوقت، نفى رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان يكون له اي دور في محاولة ايجاد المخارج والحلول لعقدة تمثيل “سنّة 8 آذار” في ‏الحكومة، واكد انه قام بما عليه في هذا المجال منذ اللحظة الاولى لمشاورات تأليف الحكومة، نافياً ان تكون هذه المسألة جديدة او مفاجئة ‏او طارئة، وقال: “هذه المسألة عمرها على الاقل اكثر من خمسة اشهر، وكلهم يعرفون ذلك، بمَن فيهم المتفاجئون‎”.‎

وأشار الى أنه سبق له ان قدّم النصح، وأكد للرئيس المكلف ضرورة تمثيل هؤلاء النواب الستة، حتى ولو جاء ذلك من حصته. وأشار الى ‏انه في انتظار عودة الحريري الى بيروت، وما يمكن ان يقوم به في هذا السياق‎.‎

وضَمّ بري صوته الى تحذير الهيئات الاقتصادية من رداءة الوضع الاقتصادي، مُتفهّماً تلويحها بالتصعيد، وقال: “معها حق، فما تقوله أنا ‏أحذّر منه منذ زمن. حذّرنا ونحذّر مجدداً، الوضع الاقتصادي قد لا يصمد أسابيع وليس أشهراً. فلينتبهوا. نحن نسابق الخطر‎”.‎

وإذ توجّه بالشكر الى المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى على بيانه الاخير “الذي جاء متوازناً”، رفضَ محاولة العزف على الوتر السني ـ ‏الشيعي، وقال: “حذارِ اللعب على هذا الوتر، مع يقيني أنّ أحداً لن ينجح في توتير هذه العلاقة. في كل العالم حصلت فتنة سنية ـ شيعية الّا ‏في لبنان لم يحصل هذا الأمر، ولن يحصل‎”.‎

عاد وسيعود
وفي الوقت الذي من المقرر أن يعود الحريري الى بيروت في الساعات المقبلة (إن لم يكن قد عاد ليل أمس)، تحدثت معلومات عن حركة ‏اتصالات سيشهدها الأسبوع المقبل من دون الإشارة الى أي تفصيل. ونَفت مصادر معنية في بعبدا علمها بزيارة سيقوم بها وفد من “حزب ‏الله” للقاء رئيس الجمهورية، وقالت انّ لائحة مواعيد الرئيس لا تلحظ موعداً للقاء كهذا‎.‎
على انّ الحريري، العائد من باريس، سيعود منتصف الأسبوع الجاري ليشارك في “مؤتمر باريس للسلام” الذي ينعقد في العاشر من ‏الجاري‎.

‎”‎حزب الله‎”‎
بدوره، أكّد “حزب الله”، على لسان عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب علي فياض، أنّ “علاقتنا مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ‏و”التيّار الوطني الحرّ” على درجة الرسوخ والعمق، لا تتأثر بتباين موضوعي يتصل بمقعد وزاري، والتباين منشأه زاوية النظر ‏للموضوع، إذ كلانا ينظر إلى الموضوع من زاوية مختلفة، وهذه مسألة قابلة للمعالجة والاحتواء‎”.‎

وقال فياض، خلال احتفال تأبيني أقيم في بلدة حولا الجنوبية، إنّ “موقف “حزب الله” كان ولا يزال المطالبة بضرورة تأليف حكومة ‏لحاجتها الماسّة في إدارة شؤون البلد ومعالجة مشاكله، ولا يزال موقفنا كما هو، وهذا لا يتناقض مع دعمنا لمطلب النواب السنّة المستقلين ‏بأن يتمثّلوا بوزير في مجلس الوزراء، لأنّ التأليف يجب أن يكون متوازناً، والسنّة المستقلون جزء من هذا التوازن‎”.‎

الراعي
من جهته، حذّر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي “من الانقسامات والنزاعات المذهبية، التي قد يعمل البعض على ‏تأجيج نارها فتزيد من عرقلة تأليف الحكومة‎”.‎
وقال في عظة الأحد: “إنّ الأزمة السياسية التي تشلّ حياة الدولة عندنا في لبنان، وتتسبّب بأزمة اقتصادية ومالية ومعيشية خانقة، مردّها ‏ظلمة الضمائر المأسورة بالمصالح الشخصية والفئوية والمذهبية والولاءات الخارجية. والكلّ على حساب قيام دولة المؤسسات والقانون، ‏كما هو ظاهر في عدم إمكان تأليف الحكومة بعد مضي 5 أشهر كاملة على التكليف، و6 أشهر على الإنتخابات النيابية. وإذا بنا أمام سلطتين ‏مشلولتين: السلطة التشريعية والسلطة الإجرائية. وبالتالي، أصبحت الوزارات والإدارات وخدمة القضاء سائبة ويطغى عليها تدخّل ‏السياسيين، وينخرها الفساد. وباتَ القانون والقضاء يطبَّقان على هذا المواطن من دون ذاك، وعلى فئة من دون أخرى‎”.‎

وأضاف: “أما مال الخزينة فيتبدّد، والدين العام يتفاقم، والبلاد على شفير الإفلاس، بحسب تحذيرات البنك الدولي، وشبابنا أمام آفاق ‏مسدودة. فحذارِ فوق ذلك من الإنقسامات والنزاعات المذهبية التي قد يعمل البعض على تأجيج نارها، بعدما خمدت عندنا، والحمد لله، فتزيد ‏من عرقلة تأليف الحكومة‎”.‎

العقوبات الأميركية
وبعيداً من ملف التجاذبات الداخلية، يبدأ اليوم تنفيذ المرحلة الثانية من العقوبات الاميركية على ايران، يواكبها تنفيذ قانون العقوبات على ‏حزب الله‎ (HIFPA) ‎بنسخته الثانية المعدّلة. وبالتالي، هناك مؤشرات الى مرحلة جديدة من المواجهات المالية والاقتصادية على الساحة ‏اللبنانية‎.‎

وما يزيد في منسوب القلق من تداعيات العقوبات، انّ الولايات المتحدة الاميركية تَعمّدت هذه المرة، التزامن بين العقوبات على ايران وبدء ‏تطبيق قانون العقوبات على “حزب الله”، بما يوحي أنّ الادارة الاميركية تتعاطى مع الملفين على أساس انهما ملف واحد مترابط. وقد عبّر ‏عن ذلك مضمون البيان الذي صدر عن البيت الابيض وجاء فيه حرفياً، في توصيف “حزب الله”، انه “الشريك القريب للنظام الإيراني ‏والذي ينوب عنه”. وبالتالي، فإنّ التعاطي مع الحزب سيكون على اساس هذا التوصيف الذي لا يفرّق بين طهران و”الحزب‎”.‎

كذلك يبرز قلق استثنائي حيال تداعيات العقوبات الأميركية، بسبب التعاطي مع ايران و”حزب الله” على أساس “كيان واحد”، بما يجعل ‏الوضع أشدّ دقة بالنسبة الى لبنان الذي سيدخل اليوم في مرحلة ترقّب لِما سيكون لهذه العقوبات من انعكاسات عليه وتداعيات. ‏‎).‎

موفد بريطاني
وفي الوقت الذي نَفت فيه مصادر رسمية وديبلوماسية ما تردّد عن زيارة موفد فرنسي لبيروت، وصل اليها أمس موفد بريطاني هو ‏المستشار في وزارة الدفاع لشؤون الشرق الأوسط، السير جون لوريمير، الذي سيبدأ لقاءاته بزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ‏اليوم، قبل أن يجول على بقية المسؤولين مُستطلعاً جديد التطورات في لبنان والمنطقة

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: