الحكومة الاسرائيلية تنتظر اللحظة المناسبة لطرد الفلسطينيين /نواف الزرو

لمؤرخ العسكري الصهيوني البرفيسور فان كارفيلد:

“وفق المعطيات والشهادات المختلفة فان المؤسسة الصهيونية تجمع الى حد كبير على التخلص من الفلسطينيبين في الوطن المحتل، بكل الاشكال الممكنة، وفي الاسبوع الماضي تبنى حزب البيت اليهودي خطة اطلق عليها”خطة الحسم” وتقضي بحل السلطة والتخلص من الفلسطينيين…وهكذا..
المؤرخ العسكري الصهيوني مارتين فان كار فيلد كشف النقثاب عن الحقيقة قائلا: “إن “إسرائيل” تنتهج إستراتيجية محددة تقوم على “الطرد الجماعي للشعب الفلسطيني”، مشددا على أنه يجب طرد الفلسطينيين جميعا وأن “الحكومة الإسرائيلية الحالية تنتظر اللحظة المناسبة لتنفيذ هذا القرار”.
وتابع خلال مقابلة اجريت معه بقوله “قبل اعوام قليلة كان هناك 7-8% فقط من الإسرائيليين يؤمنون بهذا الحل مع الفلسطينيين، وبعدها بشهرين فقط ارتفعت النسبة بين أوساط الإسرائيليين لتصل إلى 33%، واليوم حسب استطلاع معهد “غالوب” وصلت النسبة إلى 55%”. وأكد انه “يجب أن نستغل أي حادث من شأنه أن يوفر لنا فرصة ذهبية لطرد الفلسطينيين، كما حصل في دير ياسين عام 1948 حين قتل 120 عربيا، وهرب الآخرون” على حد زعمه. وحين سئل: ألا تخشى أن تصنف “إسرائيل” على أنها دولة مجرمة إذا ما قامت بطرد الفلسطينيين؟ قال: “إسرائيل دولة لا يهمها ماذا يقال عنها، ويجب تذكر مقولة وزير الدفاع الأسبق “موشيه ديان” حين قال: “إسرائيل” يجب أن تتصرف دائماً على أنها “كلب مسعور”، لأنها يجب أن تكون خطرة بنظر الآخرين، أفضل من أن يتم إيذاؤها”.
هذه هي الحقيقة الصهيونية الصارخة، وعلى الجميع الاقتناع باننا امام كيان اقتلاعي احلالي لا تنفع معه المفاوضات والتسويات ولا يجدي معه التطبيع والتاقلم والتعايش المزعو…فاي تطبيع واي تعايش مع عدو لا يفهم سوى لغة الاقتلاع والاحلال والحروب….؟!

نواف الزرو كاتب مؤرخ و كاتب

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: