#الديار: اكبر تحدٍ بين المستقبل وحزب الله حول مقعد الوزير السني قطع طرقات في بيروت من عناصر المستقبل اعطى ضوءاً اخضر للمقاومة مصادر الحريري : ليس لحزب الله ان يتدخل في السنّة والجواب لن يجلس الحريري رئيسا على طاولة مجلس الوزراء هل يرد عون الجميل لـ حزب الله الذي ابقى البلاد 29 شهرا دون رئاسة حتى اوصل عون الى رئاسة الجمهورية

كتبت صحيفة “الديار” تقول: اكبر تحد يحصل حاليا بين حزب الله وتيار المستقبل، وحزب الله لا يريد اي خضة امنية، بل يريد ان يبقى النقاش والصراع سياسياً حول تشكيل الحكومة، لكن نزول عناصر تيار المستقبل وقطع طريق قصقص وقطع طرقات في بيروت اعطى الضوء الاخضر لحزب الله لقطع طرقات مثلما فعل عناصر تيار المستقبل، ولم يعد هنالك من خط احمر، فلا السراي خط احمر ولا بيت الوسط خط احمر، واذا تدخل عون واعطى امراً الى قائد الجيش العماد جوزف عون بأي تدخل عسكري يكون قد انهى المؤسسة العسكرية لانه ادخلها في صراع من اجل مقعد وزاري وليس من اجل حفظ الامن، في حين ان الجيش دوره حماية الوطن وحدوده وسيادة لبنان.

ويعتقد مراقبون استراتيجيون عسكريون ان مبدأ قطع الطرقات الذي بدأه تيار المستقبل اجتاز فيه خطاً احمر في تحد على الارض ضد حزب الله، وحزب الله فعل كل جهده كي يمنع كل عناصره من النزول الى الارض ومنع جمهوره من ذلك، لكن عندما يقرر تيار المستقبل انزال عناصره وقطع الطرقات في بيروت وشارع قصقص وبعد طريق المطار فانه هو قد بدأ بالنزول وبعدها لا خط احمر لا على طريق بيت الوسط ولا على طريق السراي حيث رئاسة مجلس الوزراء، وليتحمل الرئيس سعد الحريري مبدأ خرق حفظ الامن والبقاء في الصراع السياسي بدل انزال عناصر المستقبل لقطع الطرقات، ذلك ان حزب الله لن يفكر ابداً الا بابقاء الصراع السياسي، بينما لجأ تيار المستقبل الى قطع الطرقات وهو امر خطير، وهو تحد ميداني عسكري لحزب الله وللمقاومة، وحزب الله قادر على قطع طرقات بيروت كلها اذا قرر، لكن يقول خبراء عسكريون استراتيجيون ان طريق خط بيت الوسط لم تعد خطاً احمر، وطريق السراي حيث مجلس الوزراء لم تعد خطاً احمر واخطر ما قد يحصل ان يأمر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قائد الجيش العماد جوزف عون بادخال الجيش في اي قطع طريق لانه يكون قد ادخل الجيش اللبناني في معركة داخلية وعرّض الجيش للزعزعة ولانقسام كبير، فلا شيء يمنع بلحظة واحدة اعلان فتوى لكل ضباط ورتباء وعناصر الجيش اللبناني من الطائفة الشيعية من ترك مراكزهم في الجيش اللبناني وعدم الخضوع لامرة قائد الجيش ولامرة رئيس الجمهورية، وعندها سيرتكب الرئيس ميشال عون اكبر خطأ ويكون قد انهى عهده نهائيا، لانه كان عليه ان يمنع من الاساس الرئيس الحريري من انزال عناصره على الطريق بدل انزال الجيش على الطريق. ويعرف الجميع ميزان القوى العسكري بين قوة حزب الله والمقاومة وبين قوة تيار المستقبل، والذي اجتاز الطريق من دمشق الى حمص وحماه وبادية الشام ووصل الى حلب ودير الزور، غير صعب عليه ان يجتاز 8 كلم داخل العاصمة في كامل بيروت، وهذه هي قوة حزب الله بجزء بسيط منها.

حزب الله اوقف انتخابات رئاسة الجمهورية 29 شهراً لايصال عون
اما العماد الرئيس ميشال عون فهو لم يبادر برد الجميل، وحزب الله الذي اوقف انتخابات رئاسة الجمهورية 29 شهرا على قاعدة الوعد الذي اعطاه سماحة السيد حسن نصرالله الى العماد ميشال عون بأنه هو الذي سيأتي رئيسا للجمهورية ولن تحصل انتخابات رئاسة الجمهورية الا بوصول الرئيس عون الى الرئاسة، وجاء الوزير سليمان فرنجية وجاءت التوصية من الرئيس بشار الاسد للوزير سليمان فرنجية، ومع ذلك لم يقبل حزب الله الا بانتخاب الرئيس ميشال عون رئيسا للجمهورية، فاذا بالعماد عون لم يبادر حزب الله برد الجميل وحفظ الجميل لموقف من اعطى وعدا صادقا الى فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون بأن لا احد سيصل الى الرئاسة غير العماد عون، وليس هكذا اليوم يرد الجميل لحزب الله بعدما اوقف 29 شهراً انتخابات رئاسة الجمهورية من اجل وصول رئيس الجمهورية ميشال عون الى رئاسة الجمهورية، ثم اوصله بقوة الفعل والنفوذ والسياسة بعدما كان الرئيس الفرنسي هولاند واميركا والوزير وليد جنبلاط والرئيبس نبيه بري وكل القوى ايدت الوزير فرنجية، ومع ذلك وقف حزب الله واوصل العماد عون الى الرئاسة، ولولا حزب الله لم يكن ميشال عون رئيسا للجمهورية، مع حفظ الالقاب، فهل هكذا ترد الرجال الجميل للرجال، مهما كان لقبها ومهما كان مكانها، وهل الذي يصل الى كرسي بعبدا ينكر الجميل وينكر الوعد الذي اعطي اليه، وينكر كل الجهد الذي وضع في سبيل ايصاله الى الرئاسة، فاذا بقي يقف على الحياد لا بل يقف مع الرئيس سعد الحريري، لذلك يقول الخبراء الذين يعرفون طبيعة الصراع الميداني والسياسي انه طالما التحدي وصل الى هذه النقطة بين حزب الله وتيار المستقبل وقام تيار المستقبل بقطع الطرقات في بيروت فعلى رئيس الجمهورية ان يقرر اما استمرار عهده واما انهاء عهده بتوزير وزير سني وخلال فترة قصيرة، والا فان حزب الله سيحصل فتور كبير بينه وبين رئيس الجمهورية واذا قرر رئيس الجمهورية الاحتفاظ بموقفه بأنه لا يحق لتكتل النواب السنّة الستة تعيين وزير سني لهم فان حزب الله قد يعلن انه لن يشارك بعد الان في الحكومة في عهد الرئيس العماد ميشال عون، وفق مراقبين سياسيين في بيروت قريبين من تيار المستقبل والوزير وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري وحزب الله، وكانوا يتداولون ليل امس في عشاء هام هذا الموضوع.

السفير السعودي الجبان
على صعيد آخر، عاد السفير السعودي الجبان البخاري فيما ولي عهده محمد بن سلمان العديم المبادئ الذي قتل الصحافي الاعزل خاشقجي وبات العالم كله يؤكد ذلك، واهم من يؤكد ذلك هو الكونغرس الاميركي واعضاء مجلس النواب الاميركي والبخاري يختبىء في بيروت ولن يستطيع التحرك لانه سيكون مطوّقاً من كل الجهات، ولا احد يريد وجوده في لبنان لانه سفير جبان جاسوس لاسرائيل ولنتنياهو واحد العملاء الصهيونيين في تحضير صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية بأمر من ولي عهده محمد بن سلمان الخائن المرتبط بصفقة القرن مع الرئيس الاميركي ترامب ونتنياهو.

لن يجد التاريخ احقر من محمد بن سلمان الذي دخل في صفقة القرن واجتمع مع نتنياهو في يخت في خليج العقبة وضغط على ملك الاردن كي يوافق على ان تكون القدس عاصمة اسرائيل وضغط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس كي يوافق على القدس عاصمة اسرائيل فيما القدس هي عاصمة فلسطين ولا احد يستطيع الغاء هذا الرمز التاريخي بأن القدس هي عاصمة فلسطين.

شبعنا من تهديدات السعودية
على كل حال اذا تحركت النيابة العامة في شأن الكلام عن ولي العهد السعدي فليس لها الحق لانه ولي عهد ووزير دفاع وليس رئيس دولة، ونحن شبعنا من تهديدات السعودية الجبانة التي لم تستطع الانتصار شبرا في اليمن، ومن يريد السعودية فليذهب اليها، ويكون من ازلامها، اما ان يكون في بيروت ومن ازلام السعودية فلا نريده خائناً تابعا لنتنياهو ولترامب بائع فلسطين والقضية العربية، كونه مقاولاً وبائع اراض وابنية في اميركا. وسنطالب باعادة م محاسبة كل من شتم الرئيس السوري بشار الاسد وشتم الرئيس الايراني روحاني خلال سنتين من عهد الرئيس العماد ميشال عون، لانه لن يمر الزمن على هذا الجرم وشتم رئيسي دولة منتخبين شعبيا وعلى العماد عون الدفاع عن صديقه الرئيس بشار الاسد وتطبيق القانون في هذا المجال وهنالك اكثر من الف مرة تم فيها شتم الرئيس الاسد وتوجيه اهانات له، كذلك اكثر من 400 شتيمة للرئيس الايراني المنتخب شعبيا السيد حسن روحاني ولم يتم تحريك النيابة العامة، فهل الرئيس العماد ميشال عون هو يخص السعودية، ام انه رئيس لبنان ولا يخص لا السعودية ولا سوريا ولا ايران بل يطبق القانون على الجميع وليس يطبق القانون الخاطىء على جريدة الديار وشارل ايوب لان محمد بن سلمان هو وزير وليس رئيس دولة وولي عهد بشبه انقلاب في بلد غير ديموقراطي قائم على حكم عائلة آل سعود الذين هم في تاريخهم كله ازلام اسرائيل وبائعو فلسطين واول واحد كتب وثيقة خطية وقدمها للبريطانيين هو الخائن الاكبر عبد العزيز بن سعود ملك السعودية الذي كتب الوثيقة وقال فيها لا مانع لدى السعودية من اعطاء فلسطين للاسرائيليين.

التحدي بين حزب الله والمستقبل سيستمر
على كل حال التحدي بين المستقبل وحزب الله سيستمر، ووفق حزب الله لن يجلس مرة واحدة الرئيس سعد الحريري على طاولة مجلس الوزراء رئيسا، الا بعد تعيين الوزير السني والا فسوف يبقى يتمشى في بيروت من بيت الوسط الى السراي ويقوم بزيارات دون جدوى ولن يكون ابدا رئيسا لمجلس الوزراء ما لم يخضع لتعيين وزير سني طلبه حزب الله واذا انحاز رئيس الجمهورية العماد ميشال عون فسيرى ردة فعل حزب الله في هذا المجال وهذا الكلام هو في صميم صميم قيادة حزب الله التي تعرف ما تريد وهي لا تهدد لكن لا تقبل بقطع طرقات في بيروت ولا تقبل بالقول ان حزب الله الشيعي لا يحق له ان يتدخل باسم وزير سني، لان انصار المقاومة هم من السنة والدروز والمسيحيين والروم الارثوذكس والكاثوليك ومن كل الشعب اللبناني والمقاومة جمهورها ليس شيعياً بل لبناني عربي مسلم ومسيحي سني وشيعي ودرزي ومن كل الطوائف.

كلام عن خطة ارهابية اسرائيلية
وفي هذا الوقت هنالك كلام عن خطة ارهابية ستقوم بها اسرائيل في لبنان وهذا الكلام ليس صحيحاً ابدا، واسرائيل خائفة من اي حرب مع لبنان لانها تعرف ان ضرب الصواريخ وفق الدراسة الاميركية حيث من اصل 100 صاروخ يتم اطلاقها على اسرائيل يتم اسقاط 70 صاروخاً ويصل 30 صاروخاً الى هدفه، واذا قصفت المقاومة صواريخها التي تزيد عن 100 الف صاروخ سيصل 30 الف صاروخ منها 10 الاف صاروخ على تل ابيب ومطار بن غوريون وسيتم تدمير العاصمة الاسرائيلية لاسرائيل وهي تل ابيب بابراجها وشركاتها المالية وكل ما فيها من ذهب اضافة الى معامل البتروكيمائيات لان المقاومة سوف تطلق دفعة واحدة كل مرة الف صاروخ على تل ابيب.

اما بالنسبة لمرفأ حيفا الرئيسي فسيتم اغلاقه بضربه بالصواريخ النقطية ومرفأ حيفا ليس صعبا اقفاله بضرب الصواريخ بكثافة عليه وعندها ستصبح اسرائيل دون مطار ودون مرفأ اما ضرب الصواريخ على فلسطين المحتلة فسيتركز على المستعمرات والمدن وفي المقابل ستضرب اسرائيل بكل طاقاتها وطيرانها وتدمر ولتفعل ما تشاء لكنها لا تستطيع الهجوم برا لان حزب الله اقوى منها على الصعيد البري ولا تستطيع الدبابات الاسرائيلية اجتياز الحدود اللبنانية لان حزب الله اقوى منها بريا. كما ان صواريخ شايخون 4 المضادة للسفن البحرية سوف تضرب اي بارجة بحرية اسرائيلية تقترب من الشاطىء اللبناني والمعركة البرية هي الاساس ولتجرب اسرائيل هذه المرة المعركة البرية وسترَ الخسائر التي ستلحق باسرائيل وجيشها، وستفعل فيهما المقاومة العجائب والغرائب حيث سترى الدبابات محترقة والعبوات من وزن 500 كلغ سيتم نسفها في كل ممرات الدبابات الاسرائيلية التي ستدخل الى الاراضي اللبنانية، ومن يتحدث عن خطة اسرائيلية لضرب لبنان يعرف ان اسرائيل خائفة من ضرب لبنان، ذلك انها لن تتحمل لا قيادة الجيش الاسرائيلي ولا وزير الدفاع ليبرمان، وسقطت مقولة الجيش الاسرائيلي بانه قادر على اسكات صواريخ حماس في غزة وغزة محاصرة من كل الجهات.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: