الديار : بدأ العدوان بالعقوبات المؤذية ضد ايران مدعومة سعوديا واسرائيليا دون سبب هل تسقط التسوية السياسيّة اللبنانيّة ويبقى العهد دون حكومة؟ وهل يُكمل عون عهده؟ البخاري يُدير شبكة ضبّاط مُخابرات سعوديين لمراقبة حزب الله والإيرانيين وخط سوريا

كتبت صحيفة “الديار ” تقول : بدأت عند منتصف ليل امس العقوبات الاميركية القاسية والمؤذية ضد ايران ومدعومة من السعودية والصهيونية واسرائيل وهي اقصى ‏عقوبات يتم فرضها على ايران منذ عام 2015‏‎.‎
‎ ‎
وتتضمن العقوبات منع تصدير النفط الايراني تدريجيا الى ان يصل الى الحد الادنى اي الى حاجة السوق الايرانية بشكل محدود، ومنع ‏التداول ودفع سعر النفط والمشتقات النفطية بالدولار والعملات الاجنبية، وثالثا منع استعمال التحويلات المصرفية التي اسمها “سويفت”، ‏وان اي مصرف سيخالف ذلك في العالم ستعاقبة وزارة الخزانة الاميركية بمنع المصارف الاميركية من التعاون مع اي مصرف يقبل ‏تحويلات مالية الى ايران او من ايران‎.‎
‎ ‎
وزارة الخارجية الاميركية وضعت امس 12 شرطا، لتنفذها ايران كي يتم وقف فرض العقوبات عليها وهذه هي الشروط ال12 التي ‏وضعتها واشنطن على ايران للتنفيذ‎:‎
‎ ‎
‎1- ‎الكشف للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن التفاصيل العسكرية السابقة لبرنامجها النووي‎.‎
‎ ‎
‎2- ‎وقف جميع أنشطة تخصيب اليورانيوم وعدم إنتاج البلوتونيوم وإغلاق مفاعل المياه الثقيل “آراك‎”.‎
‎ ‎
‎3- ‎السماح لخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول غير المشروط إلى جميع المواقع النووية في البلاد‎.‎
‎ ‎
‎4- ‎إنهاء نشر الصواريخ الباليستية والصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية‎.‎
‎ ‎
‎5- ‎إطلاق سراح المواطنين الأميركيين ومواطني الدول الحليفة المعتقلين في إيران‎.‎
‎ ‎
‎6- ‎إنهاء دعم الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط بما فيها “حزب الله”، وحماس، وحركة الجهاد‎.‎
‎ ‎
‎7- ‎احترام سيادة الحكومة العراقية والسماح بنزع سلاح الميليشيات الشيعية‎.‎
‎ ‎
‎8- ‎وقف دعم الميليشيات الحوثية والعمل على تسويسة سياسية في اليمن‎.‎
‎ ‎
‎9- ‎سحب جميع القوات الإيرانية من سوريا‎.‎
‎ ‎
‎10 – ‎انهاء دعم طالبان والإرهابيين الآخرين في أفغانستان والمنطقة وعدم تقديم مأوى لقادة القاعدة‎.‎
‎ ‎
‎11 – ‎إنهاء دعم فيلق القدس التابع للحرس الثوري للإرهابيين عبر العالم‎.‎
‎ ‎
‎12 – ‎وقف تهديد جيرانها بالصواريخ، وهجماتها السيبرانية المخربة، فضلا عن تهديدها الملاحة الدولية‎.‎
‎ ‎
هذه هي الشروط الاميركية والتي رفضتها ايران واعتبرتها غير مقبولة وقال اللواء محمد علي الجعفري
‎ ‎
القائد العام لحرس الثورة الاسلامية في ايران، ان ايران قوية وقادرة على الدفاع عن نفسها ولا تقبل فرض شروط عليها وان عويل الجنود ‏الاميركيين في الخليج ما يزال مسموعا حتى الان، وان الخطة الاميركية – الصهيونية – السعودية ستفشل امام قوة ايران وحلفائها‎.‎
‎ ‎
الصين والهند وماليزيا واندونيسيا وكوريا الجنوبية وفييتنام وتركيا ستبقى مستمرة في شراء النفط الايراني مع اسبانيا وايطاليا بموافقة ‏اميركية لمدة اسابيع وحتى لمدة اشهر كما قالت صحيفة وول ستريت جورنال الاميركية عن لسان وزير الخارجية الاميركية بومبيو، لكن ‏السؤال الاساسي المطروح : هل الولايات المتحدة تشن هذه الحرب عبر قرارات الرئيس الاميركي ترامب منذ ان اعلن خروجه من الاتفاق ‏النووي مع ايران لتغيير النظام الايراني ام لتغيير سلوكه، ام لتحجيم ايران وجعلها دولة تخسر من قوتها الاستراتيجية نصف القوة، كما تريد ‏دول الخليج وعلى راسها السعودية وكذلك اسرائيل والسياسة الاميركية الاستراتيجية؟
‎ ‎
ان هذا الامر غير وارد كليا، والشروط الاميركية غير قابلة للتطبيق الا عبر حرب عسكرية فعلية لان الشروط السياسية والمالية لن تؤدي ‏الى نتيجة، وايران اذا تم منعها من تصدير نفطها ستغلق مضيق الخليج حيث ان باب المندب يصل عرضها الى 73 مترا فقط وتستطيع ‏ايران اغلاقه واغلاق خط يشكل 26 بالمئة من التجارة الدولية بين اسيا واوروبا واميركا والقارة الاميركية الجنوبية والشمالية. ولذلك، اذا ‏ارادت اميركا فرض شروطها مع السعودية واسرائيل فلا طريق الا القوة، وايران قادرة على استعمال القوة ولا مساحة كبيرة من العراق ‏بالكامل الى اليمن الى هز الوضع الداخلي في السعودية في منطقة القطيف حيث الاكثرية الشيعية الى سوريا والى لبنان حيث وجود القوة ‏الضاربة لحزب الله الذي ترسانته الصاروخية تزيد عن مئة الف صاروخ وله خبرة قتالية برهنت في 2006 الحاق الهزيمة الكبرى بالعدو ‏الاسرائيل ودمرت له الدبابات والبارجية وجرحت 1873 ضابطاً وجندياً والعدد الكبير من القتلى في اول هزيمة للجيش الاسرائيلي منذ ‏اغتصاب فلسطين‎.‎
‎ ‎
اقرب ساحة لبدء المعركة هي مضيق الخليج وايران عبر نصب صواريخ شيخون 4 الروسية الصنع، وهي صواريخ ارض – بحر مضادة ‏للسفن الحربية والمدنية واي هدف بحري، وستقصف اي باخرة تمر في ممر الخليج حتى لو كانت تجارية لاغلاق المضيق، وستقوم بنسف ‏سفينتين وضعتهما من مضيق باب المندب وملأت السفينتين بالمتفجرات وستقوم بتفجيرهما وعندئذ يتم اغلاق مضيق باب المندب. كما ان ‏صواريخ شيخون 4 الروسية دقيقة الاصابة وستضرب ايران البواخر التجارية العالمية وسيتوقف شريان التجارة الدولي الذي يشكل 26 ‏بالمئة، الذي يمر بباب المندب ومضيق هرمز‎.‎
‎ ‎
وفي المقابل لا شك في ان هنالك قوة عسكرية بحرية اميركية كبرى تشكل 170 بارجة ومدمرة وحاملات طائرات وغواصات وستقوم ‏بقصف ايران بشكل عنيف وتحاول تدمير البنية التحتية لايران من معامل ومصادر انتاج النفط وتكريره وضرب المرافئ والمطارات وكل ‏القطاعات التي تغذي الاقتصاد الايراني في خطة وضعتها المخابرات الاميركية مع المخابرات الاسرائيلية والسعودية لإشعال الفوضى في ‏الداخل الايراني على اساس ارتفاع المواد الغذائية وكل المواد، اضافة الى سقوط العملة الايرانية نتيجة الحصار الذي ستفرضه الولايات ‏المتحدة وستفرضه على كل من يتعامل مع ايران في اوروبا واميركا وكل انحاء العالم‎.‎
‎ ‎
مقابل ذلك ستقوم ايران بضرب الصواريخ البالستية على شركة ارامكو، وهي اكبر شركة نفط في العالم وموجودة في السعودية وتنتج 11 ‏مليون برميل ونصف في اليوم، وسيؤدي ذلك الى اكبر ازمة نفط بحيث الممكن ان يصل سعر برميل النفط الى 300 دولار للبرميل الواحد، ‏وسيتأثر انتاج العراق، كما ان الاكثرية الشيعية في العراق تؤيد ايران وقد يتوقف النفط العراقي اثناء المواجهة الاميركية – الايرانية، ‏وسيقوم الحشد الشيعي العراقي بالمواجهة مع القوات الاميركية وحتى قصف السعودية بالصواريخ البالستية من العراق واليمن، وحزب الله ‏قد يشن حربا ويصد عدوانا مخططاً له ضد لبنان والمقاومة يترافق مع حصار تفرضه الولايات المتحدة على ايران دون سبب، وتقوم ‏بعدوان على ايران الدولة الحضارية الثقافية ذات التاريخ الرائع والتي خلقت قوة مقاومة في وجه العدو الاسرائيلي الذي اراد الهيمنة على ‏كل الحقوق العربية والسيطرة وظلم الشعوب واغتصاب سلطتها وتشريد الشعب الفلسطيني والشعوب العربية‎.‎
‎ ‎
ولذلك، فإن العدوان الاميركي على ايران وعلى العراق واليمن وسوريا والمقاومة في لبنان التي ازدادت قوة واصبحت الاقوى منذ عام ‏‏2006 يوم الحقت هزيمة بجيش العدو الاسرائيلي، ومن هنا لا تخيفنا لا التهديدات الاميركية ولا غيرها، بل نحن منتصرون حتما كشعب ‏واجه الاف المحتلين والمغتصبين والظالمين وانتصرنا عليهم وحررنا بلادنا دائما من غطرسة العدوان وظلم الاحتلال ومن عجرفة شعوب ‏تترية دخلت بلادنا وهزمناها، ولن تنجح لا الصهيونية ولا اميركا بقيادة ترامب ولا السعودية بكل طاقاتها وهي تدفع المليارات من ‏الدولارات لتقتل الشعب الايراني وتفتك بدم الشعب العراقي واليمني والسوري واللبناني‎.‎
‎ ‎
يا للعار عليك يا محمد بن سلمان وانت تدفع الاموال لقتل الشعب الفلسطيني وتدعم العدو الصهيوني والاميركي على ايران وشعبها والعراق ‏وسوريا ولبنان وكل عربي ومسلم حر يؤمن ان لا اله الا الله وعلى كل مسيحي يعبد اله واحد وكل حر لا يقبل الهيمنة الصهيونية علينا‎.‎
‎ ‎
‎ ‎ماذا سيحصل اذا اندلعت الحرب؟
‎ ‎
اذا اندلعت الحرب سيغلق مضيق الخليج وسيشتبك الجيش الايراني مع قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والجيش الاميركي بأساطيله ‏البحرية وستلحق ايران خسائر رهيبة باسطول التحالف العربي والاسطول الاميركي وكل السفن التجارية التي قد تمتنع عن المرور في ‏ممر الخليج. اما اميركا واسرائيل والتحالف العربي فسيضربون ايران بالقوة وسيحاولون تدمير البنية التحتية، لكن ايران اقوى من ذلك ‏بكثير وقادرة على الصمود والحاق الهزيمة بالجيش الاميركي والتحالف العربي من كل حدود ايران على حدود افغانستان مرورا بكل ايران ‏والعراق الى الاردن وسوريا ولبنان وحتى غزة، لكن اسرائيل ستصاب بهزيمة كبرى نتيجة قدرة المقاومة على ضربها بصواريخ فجر ‏‏101 وصواريخ بعيدة المدى، ولاول مرة سيصاب الكيان الصهيوني بخسائر بمئات المليارات، خاصة تل ابيب، اضافة الى زعزعة الكيان ‏الصهيوني وزعزعة شعور اسرائيل لدى شعبها لجهة انهم غير امنين وغير قادرين على حماية أنفسهم في ارض اغتصبوها هي فلسطين ‏العربية، وسيشعر الاسرائيليون ان الف طائرة اسرائيلية لن تحميها والصواريخ ستسقط على قراهم، وكل الاماكن التي بنوها لن تجدي نفعا ‏بمنع قوة مؤمنة بالله وحقها في المقاومة اللبنانية وفي ضرب الكيان الصهيوني وزعزعة وجوده وروح الوجود الاسرائيلي في فلسطين ‏المغتصبة‎.‎
‎ ‎
اما العراق فسيشتعل ويصبح الجيش الاميركي مطوقاً من كل الجهات وعاجزاً بعد حرب شنها سنة 2003 وسيسقط امام الحشد الشعبي ‏العراقي الذي افتت المرجعية العليا في النجف اية الله السيستاني بمحاربة الجيش الاميركي، فإن اكثر من 7 ملايين مقاتل شيعي وعراقي ‏حر حتى من الطائفة السنية وغيرها لانهم كلهم عرب وشعورهم عربي ودمهم عربي وكلهم عشائر عربية منهم من ذهب جنوبا وتشيع ومنهم ‏من ذهب شمالا وكان في خط السنة النبوية، وبالتالي فانهم عرب وسيحاربون الجيش الاميركي ويدمرونه في العراق‎.‎
‎ ‎
اما السعودية فستلحق بها الخسائر وستظهر كم هي دولة كرتونية لم تستطع حتى ان تسيطر على شارع في عاصمة اليمن صنعاء وكيف ان ‏شعب اليمن الفقير، غير انه صاحب النفس الكبير، هزم الجيش السعودي مع الاف المليارات التي صرفتها السعودية لبناء جيشها وشراء ‏احدث الاسلحة من طائرات ومدفعية وغيرها‎.‎
‎ ‎
منذ الان نقول مبروك للمقاومة في ايران والعراق وسوريا وفي لبنان ومبروك للمقاومة في جزء من الاردن على يد الشعب الفلسطيني ‏وحتى نبض الشارع الاردني ومجاهدي غزة النصر آت والحمد لله رب العالمين مرة ثانية وثالثة ورابعة الذي نسجد له ونقول يا رب ‏العالمين اننا اصحاب حق ولسنا الا اهل خير بين الشعوب، لم نغتصب ارض احد ولم نقتل في تاريخنا، الا اننا قمنا بالتبشير للرسالة الالهية ‏لخالق الكون وضد الظالمين واصحاب الحروب الوحشية على الشعوب المقهورة كما حصل في فلسطين وكما يتم التخطيط له لضرب ‏ايران والعراق وقسم من الاردن وسوريا ولبنان وفلسطين، لكننا منتصرون حتما‎.‎
‎ ‎
‎ ‎الساحة اللبنانية
‎ ‎
في الساحة اللبنانية يقوم القائم بالاعمال السعودي البخاري بتنظيم وملاحقة شبكة بقيادة ضباط سعودية يقومون بمراقبة حزب الله وايرانيين، ‏واكبر دليل كل الذين هاجموا جريدة الديار وشارل ايوب بسبب استنكاره قطع رأس الخاشقجي وقتله وتذويب جسده بالأسيد ما هم الا اذلام ‏وعبيد عند الفاتورة السعودية بالدولار. ونعدهم ان الديار ستذكر قريبا كل جرائمهم وسرقاتهم وستدعو الى محاكمتهم كما طالبوا بمحاكمة ‏الديار لانها استنكرت الجريمة ضد صحافي هو المغدور الخاشقجي في ارض هي محترمة دولية اسمها حرمة الدول والسفارات، فإن ‏القانون الدولي وفق فينا للحصانة الدولية يجبر حماية الشخص الذي يلجأ الى اي سفارة او قنصلية، فكيف عندما يتم استدراج صحافي حر ‏واعزل وقتله وقطع رأسه؟ فلذلك فان البخاري هو رأس المخابرات السعودي في لبنان الذي يتآمر على السلم الاهلي في لبنان ويريد اشعال ‏فتنة سنية – شيعية يخطط لها لضرب السلم الاهلي في لبنان ولا يريد الخير لشعب لبنان ويريد هدر دم الشعب اللبناني شيعة وسنة مسيحيين ‏ومسلمين وينفق مئات الملايين من الدولارات التي تأتيها بالحقائب الديبلوماسية والطائرات الخاصة ويستلمها ويوزع الاموال على ‏الفاعليات والاحزاب المتزلمة للسعودية. والبخاري سيكون مصيره اسود لان الشعب اللبناني سيكشفه كرأس افعى ويراقب حزب الله ‏ويراقب خط بيروت – سوريا لمراقبة حزب الله والايرانيين لمصلحة الصهيونية واميركا والتحالف السعودي الصهيوني‎.‎
‎ ‎
سقوط التسوية السياسية في لبنان
‎ ‎
اما بالنسبة للتسوية السياسية في لبنان التي ادت الى مجيء الرئيس الحريري رئيسا للحكومة والعماد عون رئيسا للجمهورية، فيبدو انها ‏ستسقط، خاصة في ظل الحرب الاميركية السعودية – الصهيونية على كل خط المقاومة، ولذلك فان الخط السعودي المتمثل بالحريري ‏سيسقط، وبالتالي سيلحق به الرئيس عون الذي جاء ضمن تسوية ان يأتي الحريري الرئيس الممثل للسعودية والرئيس عون الذي لا نعرف ‏اي خط يمثل سياسيا، بمعنى انه يرفض تمثيل 7 نواب سنة في الحكومة دون سبب ويقف ضد المقاومة في مطالبتها بتمثيل الطائفة السنية ‏والشيعية والدرزية والمارونية والروم الارثوذكس والكاثوليك والارمن والكل. ولذلك، هل سيستمر العماد عون رئيسا للجمهورية ام يسقط ‏مع سقوط التسوية؟ وهنا السؤال لانه اذا بقي العهد بلا حكومة لا يستطيع الاستمرار وسيكون في فراغ وبالتالي عندئذ سيضطر الى ‏الاستقالة حتى لو لم يكن الدستور يضع مدة زمنية للتأليف، الا ان الشعب اللبناني سيطالب بملء الفراغ على مستوى تشكيل حكومة وانتخاب ‏رئيس جمهورية جديد يترافق مع الحكومة الجديدة التي ستتألف على اسس ديموقراطية وليس كما يحصل الان، فاعليات تقبض من دول ‏البترول والصهيونية واميركا وبخاصة من السعودية راعية وحليفة الصهيونية الاولى فيما القائم بالاعمال بالسفارة السعودية في لبنان ‏البخاري يقود جهاز مخابرات سعودياً لإشعال فتنة مسيحية اسلامية وفتنة سنية – شيعية ويراقب خط دمشق – بيروت ويرفع تقرير الى ‏الصهيونية.

ومن هنا فقد اصبح شخصية غير مرغوب بها في لبنان، خاصة بعد دفاعه عن قتل الصحافي جمال الخاشقجي وقيامه بتجميع ‏لبنانيين دفع لهم الاموال للتهجم على صحيفة لبنانية هي الديار ورئيس تحريرها شارل ايوب مقابل دفع اموال لنقابات الصحافة والمحررين ‏وجمعيات اهلية مدنية مقابل حاجتهم الى المال والضيقة المعيشية، وقبضوا اموال البترول وشنوا حملة دفاع عن السعودية قائلين انه قتل ‏نتيجة شجار، ثم اعترفوا بقتله وقالوا انهم اوقفوا 18 ضابطاً والان لا تعرف اين هي جثة الخاشقجي، ولذلك فالبخاري شخصية خطرة على ‏أمن لبنان والسلم الاهلي في لبنان ولا يجب ان يستقبله رئيس الجمهورية او الحكومة لانه شخص يهدد السلام والوفاق في لبنان ويريد حرباً ‏مذهبية ويدفع اموالاً لشن حملة ضد صحيفة حرة هي الديار وضد رئيس تحريرها الذي هو اشرف منه ومن كل رؤسائه شارل ايوب، بينما ‏البخاري ومعلموه باعوا فلسطين للصهاينة كي يبقى عرش آل سعود في السعودية، والحرب التي ستشنها اميركا على ايران والعراق ‏والسعودية ولبنان يمولها محمد بن سلمان، وقد دفع 4 الاف مليار دولار، لكنها عمليا رشوة، ودفع اموال جزية من السعودية لأميركا لتشن ‏الحرب على قوى المقاومة المنتشرة من ايران الى العراق الى سوريا وفلسطين ولبنان

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: