الرائدسوزان الحاج تُلقي القبض على مُهدد النائب ماروني

يوم بعد يوم، يُثبت مكتب الجرائم الإلكترونية وحماية الملكية الفكرية في قوى الأمن الداخلي جدارته في مُكافحة “الارهاب” الالكتروني برئاسة الرائد سوزان الحاج. وبفضل متابعة دؤوبة من قبل هذا المكتب وجهود الرائد الحاج، ألقي القبض أمس الثلاثاء على المدعو الكسي نقولا جحا في زحلة لارتكابه وعلى مدى سنوات طويلة جرم التهديد بالقتل والقدح والذم بحق عضو حزب “الكتائب اللبنانية” النائب ايلي ماروني عبر صفحة “فايسبوك” انشأها منذ حوالى الـ5 سنوات على اثر اغتيال شقيق ماروني نصري امام بيت “الكتائب” في زحلة.

النائب ماروني، وفي حديثٍ  قال: “منذُ فترة وأنا أتعرض لأعنف حملة تشهير وقدح وذم باسم قاتل أخي “جوزيف الزوقي”، وكانت “صفحة الفيسبوك” (المذكورة أعلاه) ناشطة جداً بسوق اتهامات ضدي لا يقبلها لا عقل ولا دين ولا أخلاق. وللحقيقة توجهت شكوكي الى القاتل لأنه خريج سجون وأعطيت اسمه مرات عديدة على سبيل الشبهة إلى أنّ قدمت شكوى ثالثة منذ عشرة أيام للنيابة العامة الاستئنافية في زحلة وحولّتها بدورها الى مكتب الجرائم الإلكترونية في بيروت”، موضحاً أنَّها “الشكوى الأولى في عهد الرائد سوزان الحاج التي أشكرها وأوجه لها تحية تقدير لأنَّها تعاطت مع الموضوع بكل جديَّة وتقنية وتمكنت القوى الأمنية من الوصول الى الشخص المعني بظرف 3 أيام في حين انني كنت مدعي ضد جوزيف الزوقي أو من يُظهر التحقيق”.

وتابع: “تفاجأت باتصال وضعني بجو انَّ القوى الامنية المعنية تمكنت من تحديد الـ IP العائد للصفحة وتبين انه من حيّ الميدان وعائد لوالد ألكسي نقولا جحا الموقوف اليوم بهذه الجريمة والملقب بـ”الكو”. ودهم منزلهم واعتقل والتحقيقات جارية لمعرفة التفاصيل”.

وأضاف ماروني: “ما يهمني أن نعلم كيف يتواصل “الكو” مع القاتل ومن الممكن الوصول اليه عبر “الكو” خاصةً وانه حسب تسريبات التحقيقات تبين ان هناك صوراً عائدة للقاتل على هاتفه وهناك اتصالات بين بعضهما”.

مصدر أمني،  أكَّد أنَّ “التحقيقات مُستمرة وبسرية تمامة لمعرفة مُلابسات القضية وعما اذا كان هناك من يقف وراء جحا او من حرضه”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: