الراعي في قداس الأحد : آلمتنا مثل كلّ اللّبنانيّين مأساة المرحوم جورج زريق

لفت ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ الى أن “كلام ​الانجيل​ ينطبق قياسًا على كل مسؤول في العائلة والمجتمع والدّولة. إنّ صاحب السّلطة المدنيّة، أيًّا يكن نوعها، هو موكَّل من الشعب، وفقًا لمقدّمة الدّستور، من أجل تأمين حقوقه الأساسيّة في العمل والسّكن والتّعليم والطّبابة والسّلامة الغذائيّة وإنشاء عائلة مكتفية وذلك من خلال تنظيم حياة الدّولة ومؤسّساتها والنّهوض باقتصادها وهو أيضًا مدعوٌ ليكون أمينًا وحكيمًا”، مشيرا الى أن “الأمانة للشّعب الذي أَوكل السّلطة إليه؛وللدّولة التي ائتمنته على مالها ومؤسّساتها ومقدّراتها؛ وللمسؤوليّة بكلّ ما تقتضي من تفانٍ وتجرّد في العطاء”

وأوضح الراعي في قداس الأحد أنه “في هذا ​الإنجيل​ ينبّه الرّبّ يسوع الكاهنَ وكلَّ مسؤول عن عدم الانزلاق في مخاطر الإفراط بالسّلطة والمسؤوليّة”

مضيفا “لقد آلمتنا، مثل كلّ اللّبنانيّين مأساة المرحوم جورج زريق الذي أحرق نفسه أمام مدرسة أولاده. فإنّا نعزّي عائلته ونعرب لأفرادها عن قربنا منهم بالصّلاة والموآساة”، مطالبا الدولة اللّبنانيّة بـ”المساندة الماليّة للمدرسة الخاصّة، مثلما تساند المدرسة الرّسميّة، لأنّ كلتيهما ذات منفعة عامّة وهكذا تؤمّن الدّولة للأهالي حقّهم في اختيار المدرسة التي يريدونها لأولادهم، فهم يدفعون للدّولة ما يتوجّب عليهم من ضرائب ورسوم”

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: