#السودان على صفيحٍ ساخن.. تظاهرات غاضبة وتعطيلٌ للمدارس وحجبٌ لمواقع التواصل والحكومة تلوّح بالقوّة

تجددت التظاهرات، الجمعة، في العاصمة السودانية الخرطوم، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

وخرج مئات المتظاهرين من المساجد عقب أداء صلاة الجمعة، إلا أن القوات الأمنية فرقتهم بالهراوات والغاز المسيل للدموع.

وردد المتظاهرون شعارات تندد بالغلاء، وتطالب بإسقاط النظام.

وفي وقت سابق من الجمعة، أعلنت السلطات الرسمية تعطيل الدراسة في كل المراحل الدراسية في الخرطوم “إلى أجل غير مسمى”، بسبب الاحتجاجات.

وقال شهود عيان إن عشرات من عربات الشرطة حاصرت متظاهرين داخل أزقة منطقة ودنوباوي في “أم درمان”.

هذا وأعلنت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم، تعليق الدراسة بجميع المدارس الحكومية والأجنبية والخاصة لمرحلتي الأساس والثانوي اعتبارا من الأحد المقبل، إلى حين إشعار آخر.

وجاء القرار بحسب الوزارة “حفاظا علي أرواح الطلاب”، على خلفية الاحتجاجات التي اندلعت في عدد من المدن السودانية.

واستخدمت قوات الشرطة في الخرطوم الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين المنددين بالغلاء، وتدهور الأوضاع الاقتصادية.

تعطيل مواقع التواصل

ووسط ترقب احتجاجات جديدة توقفت وسائل التواصل الاجتماعي عن العمل في السودان.

وتم حجب مواقع فيسبوك وتويتر وإنستغرام، وتعطيل تطبيقي واتساب و”إيمو” في الخرطوم وعدد من المناطق التي شهدت احتجاجات.

ويأتي ذلك بعد ساعات من قرار الرئيس السوداني عمر البشير تعيين اللواء المتقاعد مصطفى عبد الحفيظ مديرا عاما للهيئة العامة للاتصالات خلفا للمهندس يحيى عبد الله.

وربط النشطاء بين القرار وتباطؤ قطع خدمة الإنترنت بالتزامن مع احتدام الاحتجاجات الخميس في عدد من المدن السودانية.

مندسون!!

واتهمت الحكومة اليوم الجمعة، من أسمتهم بـ”المندسين”، “بإبعاد المظاهرات السلمية عن مسارها وتحويلها إلى نشاط تخريبي”.

وذكر الناطق الرسمي باسم الحكومة بشارة جمعة أرو في بيان: “أن قوات الشرطة والأمن تعاملت مع المظاهرات التي شهدتها البلاد أمس واليوم بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها بحكم أن المواطنين يمارسون حقا دستوريا مكفولا لهم وبحكم أن الأزمة معلومة للحكومة وتعكف على معالجتها”، وفقا لوكالة الأنباء السودانية “سونا”.

وشددت الحكومة السودانية، على أنها “لن تتسامح مع ممارسات التخريب، ولن تتهاون في حسم أي فوضى”، على خلفية الاحتجاجات التي اجتاحت عدة مدن.

وقال ارو ” تؤكد الحكومة أنها لن تتسامح مع ممارسات التخريب ولن تتهاون في حسم أي فوضي أوانتهاك للقانون”.

وأضاف “أن التخريب والاعتداء على الممتلكات واثارة الذعر والفوضى العامة أمر مرفوض ومستهجن ومخالف لصريح القانون”.

ومنذ مساء الأربعاء، تشهد مدن سودانية تظاهرات توسعت الخميس، ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص في ولايتي القضارف (شرق)، ونهر النيل (شمال)، بحسب ما أعلنته السلطات.

كما فرضت السلطات الأمنية حالة الطوارئ في مدينتي دنقلا (شمال) والقضارف، إلى جانب مدينة عطبرة (شمال).

أضف تعليق

اترك رد

Ugo Amadi Jersey 
جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: