الشرق الأوسط: “سنّة 8 آذار” يصعّدون… و”المستقبل”: لن يطأوا “بيت الوسط” تأليف الحكومة يراوح مكانه في غياب الحلول

كتبت صحيفة “الشرق الاوسط” تقول: رفع النواب المستقلون السنّة من سقف خطابهم بعد جرعات دعم تلقوها في اليومين الماضيين من تصريحات لمسؤولين في “حزب الله”، على رأسهم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد، في حين لم يصدر أمس أي موقف من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أو مقربين منه، بانتظار ما ستصل إليه مبادرة وزير الخارجية جبران باسيل لإيجاد حل لمعضلة توزير سنّة “حزب الله”.

وبينما يبدو الوضع الحكومي مجمداً حتى إشعار آخر، وبعد رفض الحريري استقبالهم، أعلن “اللقاء التشاوري” الذي يضم النواب السنة “عن سحب التنازل لجهة عدم اختيار الحقيبة التي سيتولاها الوزير الذي سيمثلهم”. وقال النائب فيصل كرامي: “بعد رفض الحريري لقاءنا، نؤكد للمرة الثالثة على طلب الموعد، لأن لا حكمة بالرد على السلبية بسلبية مماثلة، تاركين للحريري حرية اختيار الموعد المناسب”، لافتاً إلى أنّ “المسألة سياسية ودستورية وليست شخصية مع الحريري، والمبادرة إلى طلب الموعد هو تنازل بالشكل من قبلنا”.

وقال الصمد: حل العقدة الدرزية جاء بتنازل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عن مقعد من ثلاثة، وهو أمر غير متوافر بالنسبة إليهم؛ ذلك أنهم يطالبون بمقعد واحد. ورأى أنه يمكن أن تولد الحكومة في أي وقت إذا وجدت الثقة بين الحلفاء، غامزاً من قناة التيار الوطني الحر المطالب بالتنازل عن مقعد في الحكومة لصالح النواب السنة الستة.

وفي حين ليس واضحاً بعد سبب تصعيد حلفاء “حزب الله” في وجه رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف، نقلت “المركزية” عن مصادر سياسية، أن الحزب لن يغير موقفه إزاء العقدة السنية، ويستفيد من المطلب الذي يرفع لواءه أعضاء اللقاء التشاوري، لمنع العهد والدائرين في فلكه من الحصول على الثلث المعطل في الحكومة المقبلة. ذلك أن الجميع، بمن فيهم الحزب، يجرون حسابات حكومية ذات طابع استراتيجي بعيد المدى، معتبرين أن الفريق الوزاري العتيد من المفترض أن يعمّر حتى الانتخابات النيابية المقبلة، بحسب المصادر.

ولفتت المصادر إلى أن الحزب قد لا يسمح للرئيس عون وفريقه: “بأن يمسك بورقة الثلث المعطل التي تتيح له تحكماً شبه مطلق بالحكومة”. ولم يغب عن بال المصادر التذكير بأن العلاقة على خط رئاسة الجمهورية – “حزب الله” ليست في أفضل حالاتها، بدليل التسريبات الإعلامية عن لقاء “عاصف” جمع الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله بباسيل، عشية خطاب نصر الله الأخير، إضافة إلى اعتراض عون العلني على تمسك “حزب الله” بمطلب توزير السنة المعارضين.

وعلى خط “تيار المستقبل”، قال مصدر قيادي في التيار للمركزية، تعليقاً على تكرار سنة “حزب الله” معزوفة طلب اللقاء مع الحريري: “كيف يمكن للرئيس المكلف أن يستقبل مجموعة نواب وهناك في صفوفها من يتهمه بالعمالة للمحور الأميركي – الإسرائيلي. أشخاص من هذا المستوى لن يطأوا بيت الوسط”، في إشارة إلى مقرّ إقامة الحريري.

وبدا واضحاً تمسك “التيار” بالحصول على الثلث المعطل في الحكومة، وذلك في تغريدة للنائب سليم عون قال فيها: ما ذنبنا، فخامة الرئيس، ونحن، إذا كان حقنا وحجم تمثيلنا، يتجاوز ثلث الحكومة؟ كما أشار وزير الاقتصاد رائد خوري، وهو من حصة عون، في حديث إلى إذاعة “صوت لبنان”، أمس، إلى “أن رئيس الجمهورية ميشال عون كان دائماً (بي الكل) و(أم الصبي) وأم البلد بكامله”. واعتبر “انه أكثر من يعاني من الشلل الحاصل على صعيد تشكيل الحكومة فهو المتضرر الأول؛ لأن هذا العهد هو عهده… وسيسعى كما فعل دائماً لإيجاد الحلول المناسبة”. ونفى علمه من أي حصة سيمثَّل السنة المستقلون.

في حين اعتبر النائب المقرب من القوات اللبنانية زياد حواط، أن “(الطائف) في خطر، ولبنان الرسالة والميثاق والعيش المشترك مهدد بالسقوط. كفى أجندات إقليمية ودولية، عودوا إلى الدستور”، غرّد عضو كتلة بري النائب علي خريس قائلاً: ما يتوجب علينا اليوم جميعاً أن نتخلى عن الأنانيات والحصص، وأن تتضافر الجهود لكي نبني وطناً يليق بهذا الشعب الصامد المجاهد لكي ينعم بالأمن والأمان سياسياً وأمنياً واجتماعياً وبيئياً على مساحة كل لبنان”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: