الشرق : المعالجات مستمرة… وقلق من العقوبات

كتبت صحيفة “الشرق ” تقول : يعيش اللبنانيون عموماً حالة من البلبلة غير المسبوقة في واقعهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي والمالي والمعيشي والخدماتي… ‏والأنظار تتجه اليوم الاثنين، وغداً الثلاثاء الى الولايات المتحدة الاميركية، حيث تبدأ إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب اليوم، تنفيذ ‏الجزء الثاني من العقوبات على إيران و”حزب الله” في لبنان، حيث يؤكد عديدون أنّ لبنان لن يبقى بعيداً عن تداعياتها… وغداً الثلاثاء ‏حيث تجري الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة، وتتعلق بتجديد أعضاء الكونغرس (مجلس الشيوخ ومجلس النواب) وما ستؤول إليه ‏في وضع الرئيس الاميركي‎…‎

وإذ تشخص الأنظار الى ما ستكون عليه العقوبات، وتأثيرها في الداخل اللبناني، فلا جديد إيجابياً يذكر، على خط إنجاز فكفكة ما تبقى من ‏عقد تعطل ولادة الحكومة العتيدة، والجميع ينتظر عودة الرئيس المكلف سعد الحريري من زيارته فرنسا، “ليبنى على الشيء مقتضاه..”، ‏خصوصاً وأنّ المخاوف من “تمدد الجمود” في تأليف الحكومة يتفاقم والقلق يزداد مما يمكن أن يتركه ذلك من تداعيات سلبية، على ‏الأصعدة كافة… خصوصاً وأنّ الهيئات الاقتصادية حزمت أمرها وبدأت تعد العدة للإعتصام والاضراب تعبيراً عن رفضها استمرار ‏الشغور الحكومي‎…‎
‎ ‎
المعالجات مستمرة
‎”‎لا جديد، ولا مؤشرات واضحة.. تؤدي الى إحداث خرق إيجابي، يفضي الى حل العقدة المتبقية في وجه ولادة الحكومة والمتمثلة بتمثيل ‏‏”السنّة المستقلين” في الحكومة الجديدة، والسيناريوات تتعدد والمواقف المؤيدة والمتحفظة والرافضة على شفاه العديد من الأفرقاء ‏والمتابعين… ولم يصدر عن رئاسة الجمهورية شيء جديد أمس، والرئيس الحريري خارج لبنان، والرئيس بري معتكف، وإن أكدت مصادر ‏مقرّبة من رئاسة الجمهورية لـ”الشرق” أنّ “المعالجات مستمرة، وعلى أعلى المستويات للعقدة المستجدة وأنّ الرئيس العماد عون يأمل ‏بأن تصل هذه المعالجات الى حل قبل عيد الاستقلال‎..”.‎
‎ ‎
‎”‎لا وسيط‎”‎
وفي المقابل، فقد رأى مصدر نيابي آخر، “ان بلوغ نقطة الحل لهذه العقدة يبدو -ضمن المعطيات الراهنة- صعباً جداً، تبعاً لمواقف الأفرقاء، ‏فضلاً عن عدم وجود “وسيط مسموعة كلمته” بين هذه الأطراف، رغم ما يحكى عن دور متوقع للرئيس نبيه بري، بعيداً عن الأنظار وبعيداً ‏عن الإعلام‎…‎
وفي السياق، فقد رأى الرئيس فؤاد السنيورة، خلال لقائه في صيدا، وفداً من “منسقية تيار المستقبل” في الجنوب “ان ما يسمّى العقدة ‏السنّية، هي مشكلة مفتعلة لإعاقة تشكيل الحكومة..”، وإن أكد أهمية الإسراع في التشكيل لمواجهة التحديات المتواصلة، في ما يتعلق ‏بالوضع الاقتصادي والنقدي ومعالجة القضايا المعيشية الملحة، وتثبيت حضور الدولة ومؤسساتها‎..”.‎
‎ ‎
لوضع الحلول المبدعة

الى ذلك، فقد رأى رئيس “التيار الحر” الوزير جبران باسيل في عشاء هيئة مهندسي بيروت في “التيار” ان الدولة في حاجة الى هندسة ‏لبنائها بإدارتها وقوانينها… ونحن نقوم ببناء جسور التفاهم والتواصل بين المكوّنات اللبنانية..” مؤكداً “اننا لن نسمح بانهيار أي علاقة مع ‏أي مكوّن لبناني مهما بلغت التضحيات، ولن نسمح بوقوع الانفجار بين هذه المكوّنات… ونحن مدعوون الى أن نضع الحلول المبدعة للبلد ‏في كل الأمور… وعلينا أن نجمع الناس وأن نرسم طريقاً بيانياً لهذه الحكومة بتشكيلها وبيانها وادائها‎…”.‎
ومن جانبه، أكد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب آلان عون، “أنّ أي تأخير في تشكيل الحكومة يسبب أذى‎..”.‎
‎ ‎
الشرعي الاسلامي: للتبصر
وفي المواقف، فقد أبدى “المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى” برئاسة المفتي عبداللطيف دريان حرصه على تشكيل الحكومة في أجواء ‏سياسية هادئة ومتعاونة..” واصفاً العرقلة التي تحيط بولادة الحكومة بأنها تأتي ضمن مسلسل شل الدولة ومؤسساتها الدستورية…” داعياً ‏كل القوى والتكتلات والنواب الذين سمّوا الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة للتبصر والتعاون لإنقاذ الوطن.. آملاً أن تشكل الحكومة ‏قبل عيد الاستقلال‎..”.‎
‎ ‎
الراعي: ظلمة الضمائر
وفي عظة خلال ترؤسه قداس الاحد في الصرح البطريركي أمس، رأى البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، “أنّ الأزمة السياسية ‏التي تشل حياة الدولة في لبنان، وتتسبّب بأزمة إقتصادية ومالية ومعيشية خانقة، مردها ظلمة الضمائر المأسورة بالمصالح الشخصية ‏والفئوية والمذهبية والولاءات الخارجية.. والكل على حساب قيام دولة المؤسّسات والقانون، كما هو ظاهر في عدم إمكان تأليف الحكومة ‏بعد مضي خمسة أشهر كاملة على التكليف.. وإذا بنا أمام سلطتين مشلولتين: السلطة التشريعية والسلطة الإجرائية.. وبالتالي أصبحت ‏الوزارات والإدارات وخدمة القضاء سائبة.. وينخرها الفساد.. والدين العام يتفاقم والبلاد على شفير الإفلاس..” لافتاً الى أنّ الحكومة لا ‏يمكن تأليفها إلاّ بحسب ما يقتضيه الدستور والميثاق‎.‎
‎ ‎
‎”‎حزب الله‎”‎
من ناحيته، أكد نائب الامين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم، ان الحزب مع تشكيل الحكومة بأسرع وقت، والحل بيد رئيس الحكومة ‏المكلف، وهذا أمر يمكن معالجته مع قليل من التفهم والتواضع والمعالجة الصحية..”. بدوره، رأى رئيس المجلس التنفيذي في الحزب هاشم ‏صفي الدين أنّ ما يطالب به النواب المستقلون هو حقهم الطبيعي من خلال تمثيلهم لشريحة شعبية

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: