الشرق : حلّت “عقدة القوات”… والتأليف ينتظر لقاء عون الحريري

كتبت صحيفة “الشرق ” تقول : لم يخرج يوم أمس الاثنين عن مسار التوقعات التي سادت في الأيام القليلة الماضية… فقد كان يوماً مفصلياً لتظهير ما سيكون عليه المشهد ‏الحكومي، بعد مرور خمسة أشهر ونيف على التكليف الذي صاحبته جولات لا تعد ولا تحصى من المناكفات والسجالات ورفع أسقف ‏المطالب في الحصص وتوزيع الحقائب، ووضع العصي في دواليب عربة التأليف… الرئيس المكلف في بعبدا ومراسيم التشكيل خلال ‏يومين‎.‎

فقد تسلم الرئيس المكلف سعد الحريري، وعلى مسمع من جميع اللبنانيين الجواب النهائي لحزب “القوات اللبنانية” وتكتل “الجمهورية ‏القوية” بإعلان رئيسها سمير جعجع، في مؤتمر صحافي في معراب أمس، قراره “الدخول في الحكومة العتيدة، تبعاً للعرض الأخير الذي ‏تلقاه، ومن أجل أن نكمل من الداخل تحقيق أهدافنا التي من أجلها ترشحنا الى الانتخابات النيابية…” لافتاً الى “ان هناك من يحاول تصوير ‏مسألة إعطاء “القوات” هذه الحقائب فقط، على انه انتصار كبير، إلاّ انها هزيمة كبيرة له، باعتبار أن الانتصارات تتحقق في الانتخابات ‏النيابية أو الطالبية…” ليخلص، بانياً على مثل فرنسي قائلاً: “ليس هناك من حقائب وزارية حقيرة… وإنما هناك أناس حقيرون‎…”.‎
‎ ‎
لقاء عون – الحريري
عقدة مركزي حلّت… بعد حل عقدة التمثيل الدرزي، والأنظار تتجه الى ما سيؤول إليه لقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس ‏المكلف سعد الحريري في القصر الجمهوري، حاملاً معه الصيغة النهائية للحكومة العتيدة، بهدف إجراء قراءة لها وجوجلتها حيث يجب ‏وحيث يصح، تمهيداً للقاء الرؤساء الثلاثة عون وبري والحريري وإعلان تشكيلة الحكومة ونيل الثقة في المجلس النيابي، مع الأخذ في ‏الاعتبار مسألة الوزير السني من خارج “المستقبل”، والذي يلقى تأييداً ودعماً من الرئيس عون، كما ومن “حزب الله”… وقد نقلت مصادر ‏مطلعة عن الرئيس الحريري عدم رغبته في تمثيل هؤلاء وأنّ الأمر عنده سيقتصر على مبادلة مقعد وزاري سنّي بمقعد ماروني بينه وبين ‏رئيس الجمهورية‎.‎
‎ ‎
الشوط الأخير
في قناعة مصادر متابعة مسيرة تأليف الحكومة، فمن المتوقع أن تكون الساعات المقبلة حاسمة على جبهة الاستحقاق الحكومي، بعدما ‏حسمت “القوات” موقفها.. في حين ما زال الغموض يلف عقدة تمثيل “السنّة المستقلين” وما إذا كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ‏سيسمي أحداً من حصته، بعدما رفض الرئيس المكلف سعد الحريري رفضاً قاطعاً توزيرهم من حصته‎…‎
والسؤال: هل ستجتاز الحكومة الشوط الأخير من السباق أم ستظهر عقدة جديدة على ساحة التأليف في ربع الساعة الأخيرة تعيد الأمور ‏الى المربع الأول… وبعدما حلّت عقدة التمثيل الدرزي، فقد وصف عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب فيصل الصايغ أجواء تشكيل ‏الحكومة بأنها ايجابية وإن شاء الله نرى حكومة خلال الـ24 ساعة المقبلة‎.‎
‎ ‎
لحكومة جامعة

الى ذلك، لفت الرئيس العماد عون الى انه مع تشكيل الحكومة الجديدة، سنشهد ورش عمل متعددة من أجل وضع مقررات “سيدر” موضع ‏التنفيذ. وقد نقلت مصادر مطلعة أنّ “حزب الله” رفض تسليم الرئيس المكلف سعد الحريري أسماء وزراء الحزب، من قبل أن يأخذ ضمانات ‏كافية بتوزير سنّي من خارج “المستقبل‎”..‎
وفي السياق، وإذ أكدت مصادر مقرّبة من عين التينة لـ”الشرق” “ان الحكومة ستولد في اليومين المقبلين… فقد شدد الرئيس نبيه بري على ‏ان تكون حكومة جامعة ولا تستثني أحداً‎…”.‎
وكشفت المصادر انه إذا لم تعلن الحكومة قبل نهاية الشهر الجاري وباتفاق الجميع، فإنّ الرئيس بري سيوجه دعوة الى جلسة تشريعية ‏للمجلس النيابي..”. من جانبه، شدد النائب جهاد الصمد على ان “لا حكومة من دون وزير من النواب السنّة المستقلين‎..”.‎
‎ ‎
‎”‎التيار الوطني الحر” يرحب
وفي أعقاب القرار “القواتي” أعلنت اللجنة المركزية للإعلام في “التيار الوطني الحر” ترحيب “التيار” بقرار “القوات” المشاركة في ‏حكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها قريباً ويتمنى أن يكون هذا القرار في سياق تمتين الوحدة على مستوياتها كافة وفي سياق النية ‏الجدية للمساهمة في إنتاجية الحكومة والعمل الايجابي‎..‎
‎ ‎
رعد والمربع الأخير
من جهته، اعتبر رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد “اننا دخلنا مرحلة الترقب الجدي في مسألة تشكيل الحكومة، ونتمنى أن ‏تكون الولادة قريبة..”. ولفت الى ان “الحديث يدور في المربع الاخير حول تشكيلة الحكومة..” وعن مشاركة نواب “سنة المعارضة” قال ‏رعد: من دون الدخول في التفاصيل، وعندما نقول اننا في المربع الاخير، يعني اننا دخلنا مرحلة الترقب الجدي‎..”.‎
‎ ‎
عودة النازحين
وبعيداً عن السياسة المحلية، فقد تركز نشاط القصر الجمهوري يوم أمس، على سلسلة لقاءات دولية وديبلوماسية، حيث احتلت مسألة ‏‏”العودة الآمنة للنازحين السوريين” مكاناً متقدماً في لقاء الرئيس عون مع دوقة اللوكسمبورغ الكبرى ماريا تيريزا… سائلاً دعم بلادها ‏لتحقيق العودة الآمنة للنازحين السوريين في لبنان، وعدم انتظار الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يطول… لا سيما وأنّ القسم الأكبر ‏من سوريا بات يتمتع بالأمن والاستقرار…”. وإذ أبدت الدوقة تيريز سعادتها لوجودها في لبنان، فقد ركزت في لقائها مع الرئيس عون على ‏أهمية التعاون الاقتصادي بين البلدين والإهتمام بمشاريع مثمرة وخطط التنمية… وكان الرئيس عون التقى وفداً نيابياً بولونياً، أكد رغبة ‏بولونيا بتعزيز العلاقات مع لبنان، كما استقبل سفيرة ?نزويلا‎..‎

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: