الصحة اليمنية تستنكر استمرار العدوان بارتكاب المجازر بحق المدنيين في الحديدة

استنكرت وزارة الصحة العامة والسكان في اليمن وأدانت بشدة استمرار العدوان الأمريكي السعودي في ارتكاب المجازر المروعة بحق المدنيين في الحديدة، وآخرها استهداف العدوان اليوم السبت لعدد من منازل المواطنين وسط المدينة وبالتحديد في شارع جمال المكتظ بالسكان بعدد من الغارات الجوية أدت إلى استشهاد وجرح 14 شخصا بينهم اطفال ونساء.

وأكدت الوزارة في بيان صادر عنها “استشهد رجل وامرأة وجرح ثلاثة اطفال وثلاث نساء وخمسةٌ رجال كحصيلة أولية لجرائم العدوان في الحديدة خلال الـ24 الساعة الماضية حيث تم نقلهم الى مستشفى الثورة والسلخانة في المدينة.. مؤكدة أن هذه جرائم  حرب جديدة تضاف إلى جرائمهم المتعددة التي يرتكبونها منذ أكثر من 1340 يوما ومازالوا دون ان يرتدعوا من أي رادع، كما ان هذا الاستهداف أصاب مستشفى السلام في المدينة بأضرار بالغة كونه مجاورا لمنازل المواطنين المستهدفين كجريمة حرب مركبة بإستهداف الأعيان المدنية التي يجرم استهدافها كل القوانين والأعراف الدولية”.

وأشار البيان إلى أن تحالف العدوان بقيادة أمريكا والسعودية يتعمد ارتكاب هذه الجرائم مع سبق الإصرار والترصد بل ويتباهى بها، محملاً هذا التحالف بجميع اقطابه واطرافه واضلاعه كامل المسؤولية عن هذه الاشلاء التي تبعثر والدماء التي تسفك يوما بعد يوم في سعيها لبسط احتلالها ونفوذها على الأرض اليمنية عبر أشلاء ابناءها.

ولفت البيان إلى أن تصعيد قوى العدوان المستمر في الساحل الغربي وبالتحديد على مدينة الحديدة أدى إلى تضاعف مآسي ابنائها، خاصة المآسي الصحية كون اغلب مستشفيات المدينة اصبحت مستهدفة من قبل العدوان عوضا عن الاوضاع النفسية عند الاطفال والنساء والذين اصبحوا ليل نهار يتعايشون مع اصوات الطائرات والإنفجارات للصواريخ.

واستنكر البيان بأشد العبارات “استمرار الصمت المخزي والذي اصبح سمة عامة وواضحة للأمم المتحدة ومنظماتها الأممية والمنظمات الدولية الاخرى والتي نسمع لها صوتا أرفع عندما تجمل وجه القتلة المجرمين في هذه الدول عبر تلك البيانات التي تشكرها على دولاراتها التي تنفذ مشاريعها منها كما تحدثت بذلك عدد من الصحف العالمية فاضحة أسلوبا من اساليب تجميل صورة القتلة المجرمين عبر المنظمات هذه”.

ودعا البيان جميع الاحرار في العالم بأن يرفعوا اكثر من اصواتهم وتحركاتهم ضد المجرمين قتلة الاطفال والنساء من الانظمة في السعودية والإمارات وامريكا ومن يدور في فلكهم انتصارا لمظلومية الشعب اليمني والذي أصبح جل مواطنيه على شفا كارثة انسانية لن ينجو من تبعاتها الإنسانية والدينية والقانونية أحد.

وأشاد البيان بكل الاحرار في تونس والعراق ولبنان لتلك المظاهرات الحاشدة المتضامنة مع الشعب اليمني ومظلوميته وايضا لتلك الدعوات الجزائرية والموريتانية الرافضة لزيارة سفاح ومجرم كولي العهد السعودي إلى بلدانهم، كما شكرت الوزارة كل الاحرار في بقية الاوطان العالمية الذين لهم مواقف عظيمة ومشرفة وإنسانية.

وختم البيان بدعوة جميع وزراء الصحة في العالم لزيارة اليمن والاطلاع على مأساته خاصة الإنسانية والصحية ومعرفة جرائم التحالف عن قرب والتعاون مع ابناء اليمن لمنع حدوث كارثة صحية مؤلمة لن يتغافل عنها التاريخ على الإطلاق.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: