الطاقة الذرية الإيرانية: جعبتنا مليئة بالخطط

أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن طهران ستبدأ بتخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو” وستقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي جديدة في محطة “نطنز” إذا قررت البلاد الانسحاب من الاتفاق النووي.
وقال بهروز كمالوندي، المتحدث باسم المنظمة بشأن برنامج منظمته لإعادة تفعيل منشاة “فردو” حال الانسحاب من الاتفاق: “جعبتنا مليئة بالخطط”.
وبين المسؤول الإيراني أن إعادة تشغيل “فوردو” يعني إطلاق عمليات التخصيب التي أوقفت في الموقع بموجب الاتفاق الموقع مع القوى الكبرى عام 2015.
وأضاف كمالوندي أن المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي “كلّف بإجراء البرامج ضمن إطار الاتفاق النووي، وأنه حينما ستصدر الأوامر بتنفيذ برامج خارج سياق البرنامج الحالية لإعادة تفعيل منشأة “بوردو”، سيم الإعلان عن ذلك في وقته”.
وكشف كمالوندي أن مرحلة البناء والتجهيز لمفاعل “آراك” النووي ستنطلق في غضون شهرين أو ثلاثة.
وحول منشأة “نطنز” قال: “تعمل هناك حاليا 6 آلاف جهاز طرد مركزي، وإذا تقرر خروجنا من الاتفاق النووي سنركب أجهزة جديدة وسنوسع الموقع”.
وكان علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد أعلن الأسبوع الماضي، أن إيران بدأت العمل على تصنيع أجهزة طرد مركزي مطورة في “نطنز”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: