عاجل

الطّامة الكبرى ….بقلم أ. فيليب باسيم ..!

ما هي الطامة الكبرى في منطقتنا .؟!

هي عندما يتنافس الهواة مع المحترفين…فالهاوي انسان يقوم بدوره انما ينقصه الحس بالمسؤولية،

بينما المحترف يعرف  ان دوره مسوؤلية حقيقيه .

الطامة الكبرى هي عندما يتواجد الهاوي والمحترف داخل الحلبة الواحدة… فيصدق الهاوي انه محترف !!!

في السياسة المحترف يصنع القرار حرصا على المسؤولية…اما الهاوي فيصنعون له قرارا همّه اﻻوحد اضعاف المحترف.

يبدو ان بوادر التسويات الكبرى، او باﻻحرى بوادر التهدئة الكبرى ،  بدأت في العراق عبر  ابعاد المالكي في العراق

و عودة سعد  الحريري الى لبنان.

اذا كانت عودة الحريري الى لبنان وابعاد المالكي في العراق هو عنوان لتهدئة في المنطقة

قد تؤدي الى تسوية ﻻحقا،فان بقاء اﻻسد في سوريا امرا محتما…ولا مجال للرهان على رحيله.

في العراق و لبنان …لعبة الهواة …و في سوريا احتراف  لا مجال للعب به

فيليب باسيم

_لبنان_

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: