العسكريون مقابل موقوفين إسلاميين

قدم خاطفو العسكريين اللبنانيين وعناصر قوى الأمن الداخلي أسماء نحو 20 سجيناً إسلامياً مطابين بالإفراج عنهم مقابل اطلاق سراح العسكريين الأسرى.

وأعلن المسلحون انهم يحتجزون 19 جندياً لبنانياً جرى أسرهم أثناء دخولهم الى بلدة عرسال البقاعية.

ونقلت رويترز عن قائدين عسكريين قريبين من الخاطفين قولهما عبر اتصال هاتفي إن المطالب أرسلت للحكومة اللبنانية.

وقال احدهم إن قائمة السجناء الإسلاميين الذين يريدون  إطلاق سراحهم ضمت الموقوف عماد جمعة.

واضاف احدهما: “الأمر بسيط: جنودهم مقابل الرهائن الإسلاميين.”

وقال الآخر “هذا الأمر استغرق وقتا طويلا والحكومة غير مستعدة على ما يبدو للإنصات والفهم، ربما يستمعون ويفهمون هذه المرة.”

وتابع قائلا “ليس لدينا ما نخسره، الآن فقدنا أناسا وشعبنا لاجئ ومرة أخرى لم يعد لدينا ما نخسره.”

وقال مصدر أمني إن “المسلحين قدموا اسماء نحو 20 متشدداً إسلامياً محتجزين وطالبوا بالإفراج عنهم”.

وبحسب رويترز، يطالب المسلحون كذلك بالإفراج عن سجناء آخرين أوقفوا على خلفية أحداث نهر البارد عام 2007

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017