القيادية في المردة ميرنا زخريّا: ضاع التناغم بين حزب الله والرئيس وتصريحه يحمل قراءتين غير مطمئنتَين/ @Myrnazakharia

اعتبرت عضو لجنة الشؤون السياسية في تيار “المردة” د. ميرنا زخريّا أن “تصريح ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ يحتمل قراءتَين غير مطمئنتَين خصوصاً حينما قال “اننا نشهد تكتيكاً سياسياً يضرب الإستراتيجية الوطنية”.

وفي تصريح لها، لفتت زخريا إلى أن “القراءة الأولى تتناغم مع مصلحة ​تيار المستقبل​، فقد يكون الرئيس بوارد توجيه رسالة علنية ل​حزب الله​ مغزاها “صيانة العهد فقط لا غير”، ما يتعارض تماماً مع رسائل الحزب القائمة على “صيانة العهد وحماية المقاومة في آنٍ واحد”، أو أنه يغضّ النظر عن الرسائل التي تقوم على “صيانة العهد وضرب الحزب”.

وأشارت زخريا أن “القراءة الثانية تتناغم مع مصلحة ​التيار الوطني الحر​ فقد يكون الرئيس بوارد توجيه رسالة تحذيرية داخلية لتياره مغزاها “إذا حصل عشرة نواب سنّة مستقلين على مقعد وزاري، فقد يطالب تسعة عشر نائب مسيحي مستقل بأكثر من مقعد وزاري”، وهذا من شأنه أن يفتح الباب أمام تقليص حصص العهد”.

وأكدت زخريا أنه “بين التناغم إما مع المستقبل وإما مع التيار، ضاع التناغم مع الحزب خاصةً في ظل ترقّب العقوبات المقبلة على ​إيران​ ومن وراءها على حزب الله، وضاع أيضاً التناغم مع ما سبق أن وعد به الرئيس عندما بشّرنا بحكومة مع بداية شهر أيلول، بالإضافة إلى التعارض الواضح في قوله من جهة أولى بأن مشاركة سنّة المعارضة هو إفتعال مشكل، فيما سمعناه من جهة ثانية يؤكد بأنه لا يريد ثغرة في حكومة الوحدة الوطنية”، معتبرة أنه “مهما تكن أبعاد تصريح الرئيس، إلا أنه بات من المعروف عن قيادة حزب الله بأنها لا تتخلى عن أيٍ من حلفائها، أكان لناحية رئيس الجمهورية وتياره أو لناحية سنّة المعارضة وتوزيرهم”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: