الكتائب يطلق “نبض التغيير والحرية” غداً… صرخة تغيير وتطور وتجديد!

لايان نخلة

حركة ناشطة تعمّ المطبخ السياسي اللبناني، كون الاستحقاق الانتخابي، الذي طال انتظاره، بات على الابواب. الأحزاب السياسية كخلية نحل… الجميع يدرس خياراته، ويحضر ماكيناته الانتخابية؛ في حين لا تزال التكهنات حول أشكال اللوائح والتحالفات الانتخابية، حديث الساعة.

“نبض التغيير، نبض الحرية، نبض بكرا”… تحت هذه العناوين، يستعد حزب الكتائب لاطلاق حملته الانتخابية، قبل ظهر يوم غد، في الفوروم دو بيروت، في احتفال مركزي حزبي بحت، دعي إليه فقط بعض الاصدقاء، من دون ان تتم دعوة الاحزاب.

وفي هذا الاطار، أكد نائب الامين العام لحزب الكتائب ومدير الحملة الانتخابية باتريك ريشا، في حديث خاص لموقع “ليبانون فايلز”، أنه “سيكون لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل كلمة اساسية في الحفل غداً، حيث سيطرح فيها الخطوط العريضة لنهج الحزب، والمشروع الانتخابي الذي سيتم إطلاقه بعد شهر؛ كما سيطرح الجميل طريقة تفكير الحزب وعمله، لا سيما في المرحلة المقبلة، ولماذا يعمل الحزب منذ سنتين حتى اليوم بهذه الطريقة”، موضحاً أن “الجميل لن يتطرق في كلمته عن المرشحين للانتخابات او أشكال التحالفات، ولكن يمكن وضع معايير معينة فقط”.

ولفت ريشا إلى أن “الحملة الانتخابية للحزب بدأت على الطرقات منذ فترة، بالشعارات التي اخترناها لهذه السنة، حيث ارتأينا أن تكون الحملة هذه السنة صرخة تغيير وتطور وتجديد، نابعة من المعاناة اليومية للبنانيين، ومن نضالنا في السنوات الاخيرة في شتى الملفات”، مشدداً على أن “هذه الصرخة هي نبض حملتنا، فنريد أن نكون نبض الشارع، ونبض التغيير في المرحلة المقبلة”.

وأضاف: “سنعرض في الاسابيع المقبلة مشروعاً انتخابياً كاملاً متكاملاً، نابعاً من هموم الناس ومشكلاتهم، وسنطرح فيه الحلول التي نجدها الانسب في المرحلة المقبلة”.
وتابع ريشا: “سنخوض الانتخابات النيابية المقبلة وفق مشروع، وعلى اساس مشكلات الناس والوطن، كون الاخير يعاني في الاونة الاخيرة من التخلف واللاأمان والانحطاط في مستوى التخاطب السياسي، ونطمح ان تكون حملتنا حملة راقية، فيها الامل والمضمون”.

وعن الانتخابات النيابية، أكد أن “حزب الكتائب يعمل ويتحضر اليوم على أساس أن الانتخابات حاصلة في موعدها المحدد، رغم أن في بلد “الجنون”، كل شيء وارد، لكن التحضيرات الادارية للانتخابات جارية”.
وشدد على أن “عملية الترشيحات بدأت في المكتب السياسي، وبدأت بالصدور تباعاً، وسيكون هناك سيدات ووجوه جديدة حكماً”، مشيراً إلى أن “الترشيحات ممكن ان تكون حزبية، او دعماً لاصدقاء أو حلفاء قريبين منا كحزب”.
وختم قائلاً: “نطمح ان نغطي الـ15 دائرة انتخابية، ونطمح ان يكون لدينا اكثر من مرشح في بعض الدوائر، ونحن نعمل كحزب الكتائب على اساس ثوابت، ونتفق انتخابيا مع من نتفق معه سياسياً”.

 

 

 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: