“الكوثر المعطاء”…قصيدة بقلم #جلال_زيد @galal2ali

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وإمها وبنيها والسر المستودع فيها

هذه الأبيات أتقدم بها إلى ساحة البتول المقدسة سائلاً منها القبول والرضا
_________________________

كل الملائك عند عرشك قائمة
ترجوا دعائكِ والخلائق نائمة
صارت تحج إلى فؤادكِ كلها
وتطوف حولكِ كالفراش الهائمة
امست بحبك لا تغادر قلبكِ
حتى تصلي طول دهرٍ صائمه
والله أوحى يا ملائكة اسجدي
في وجه آدم شعّ نور العالمة
لولا عزيزة احمدٍ سبحانه
ماكان سوى للملائك عاصمة
فهي التي من حيدرٍ جائت بنا
صنعت لنا في الله درب مقاومة
هي فاطمٌ فطم الإله بحبها
هذا الوجود بما حوته عوالمه
بيت الرسول وبنته هي وامه
وملاذه عند الصعاب المؤلمة
هي كهف مقلته ومسقط دمعهِ
من أمةٍ كانت جحوداً ظالمة
عون الوصيّ إذا تكالب ضدهُ
جمع النفاق على عليٍ ناقمه
صارت تذود وتفتديه بضلعها
ولدينها روح الجنين مقدمة
وهبت لهذي الأرض أزكى فتيةٍ
من حوضها للخلق كانت مكرِمة
هي لم تزل في جودها معطائة
وفيوضها في كل عصرٍ دائمة
من نبعها عيسى تكرر شخصه
وأتى عليٌ فيض فيضٍ ملهمه
وأيضا ونصرالله من سحر الدجى
بجماله وعلومه المتلاطمه
وعمادنا من قال هيا هيؤوا
لقدوم من ينهي العصور المُظلِمة
وفؤادنا قد جاء منها ماؤه
أحيا به روح العليل المسقمه
والبدر من كسر الطغاة بنوره
وسقى البلاد العزّ بعد المَظلَمة
فهمُ جميعاً من وعاءٍ واحدٍ
من كوثرٍ كان النبي معلمه

من إن تمر يقول ربكمُ اخشعوا
للخلق غضوا فالبتولة قادمة
هذا فؤادي يا سليلة احمدٍ
شَغِف الحشا يدنوا بروحٍ هائمة
لو قال رب العرش وقت حسابهِ
ماذا عملتَ لقلتُ حب الفاطمة

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: