عاجل

اللعبه اﻷقليمة والشرق اﻷوسط ..

اللعبه  اﻷقليمة والشرق اﻷوسط ..

 

أن المتابع ﻷحداث الشرق اﻷوسط ك نتيجة حتمية فرضها الواقع لدي المواطن العربي  و تداعيات  ما يسمى بالثورات العربية

التي بدأت ب تونس وليبيا ومصر واليمن وسوري والبحرين .. .. لم تكن نتيجة متوقعة لدي المواطن العربي الذي ظل يقاوم اﻷنظمة القمعة

للحصول على الحياة الكريمة حق تقدمه الدوله للمواطنيها .. حاولت بعض القوى اﻷقليمة أن تلعب لعبة الصراعات الدينيه “المذهبية” كحل

معتدل في ظل اختفاء  الاستعمار المباشر بالقوة والسلاح كما كان معروفا. بدأ  الصراع الطائفي والمذهبي  في الثورة السورية حين تدخلت القوى اﻷقليمة

سعيا لزوال اﻷسد من السلطة تم تدخل الطرف السني في تدفق المجاهدين في المقابل تدفع الطرف الشيعي بحزب الله إلى سوريا. لكن  انحراف الثورة

إلى صراع طائفي كانت ا ضحيته  سوريا وفشل المخطط السني كما رسم له.

في الجهة المقابلة حاول المحور السني الزج بالمجاهدين من بلدانهم إلى العراق ..بالقاعده” رغم أنني لا أؤمن بتلك القوى القاعدية إلتى سقطت معظم

اﻷراضي العراقية بسبب التهميش من قبل نظام المالكي …

و احتدم  الصراع في الفترة اﻷخيرة بين  القوى عالارض  ومنها العربية  و تخويفها من  “داعش” بتهديد المنطقة كلها ..

وحاولت  القيام بتسوية سياسية بعوده نجل رفيق الحريري الى لبنان والعبادي رئيس لوزراء العراق بدلا من المالكي.

هنا التسوية بين القوى اﻷقليمة تتم عبر المحور الشرقي.. أن تمت  هذه التسوية تكون الدواعش مجرد خدعة ضمن المصالحات اﻷقليمة والدولية..

 

 

انور القاضي …..اليمن

  • العرب وسياسة تجار الحروب

    ليش نحن العرب ضاعة نخوتنا حتى اصبحنا نتربص ونتجسس على بعض هناك تساولات كثيره من سكوت بعض الدول العربيه على ما هو حاصل في مجتمعنا العربي العتب على هده الدول انهم قادرون على فعل اشياء تقينا كل هده المأسي
    بس الظاهر انهم شركاء بكل ما هو حاصل
    فمثلآ الجاره العربيه السعوديه وموقفها مماهو حاصل في اليمن……………………

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: