المحامي عبد الناصر المصري: الولايات المتحدة الأميركية عدوة العرب وسبب إستمرار وجود الكيان الصهيوني

حفل عشاء للاسعاف الشعبي في طرابلس تخلّلهُ تكريم شخصيات
في مئوية جمال عبد الناصر نؤكد أن المبادئ والأهداف التي عاش من أجلها القائد الراحل ما زالت تشكل حلاً لمشاكل العرب
الا تستطيع الحكومة إقرار المشاريع وتخصيص الأموال لمدينة طرابلس في القصر الحكومي أو قصر بعبدا؟
أقامت “هيئة الاسعاف الشعبي في طرابلس” حفل عشائها السنوي في مطعم “الفيحاء”، بحضور حشد كبير من الشخصيات السياسية والاجتماعية والنقابية والأهلية تقدمهم: سعدالله صابونة ممثلاً دولة الرئيس نجيب ميقاتي، سامي رضى ممثلاً وزير العمل محمد كبارة، مصطفى الحلوة ممثلاً النائب محمد الصفدي، رفلي دياب ممثلاً النائب سليمان فرنجية، عادل الحلو ممثلاً الوزير السابق فيصل كرامي، كمال زيادة ممثلاً الوزير السابق أشرف ريفي، ايلي عبيد ممثلاً الوزير السابق جان عبيد، الشيخ ناصر الصالح رئيس جمعية مكارم الأخلاق الاسلامية، عماد عكاوي منسق عام هيئة الاسعاف الشعبي ممثلاً رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا، محمد ناجي ممثلاً رئيس جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية في الشمال طه ناجي، عفيف نسيم ممثلاً التيار الوطني الحر في طرابلس، نقيبة أطباء الأسنان في الشمال رولا ديب، شعبان بدرا رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال، نقيبة أطباء الأسنان السابقة راحيل الدويهي، ربيع العمري عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان، الشيخ عمر كيلاني، ليلى سلهب رئيسة تجمع سيدات الأعمال، أعضاء مجلس بلدية طرابلس صفوح يكن ومحمد تامر ، مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني الدكتور أسعد السحمراني، أبو جهاد فياض أمين سر حركة فتح، المحامي زياد درنيقة المرشح لمنصب نقيب المحامين، رامز الفري رئيس الرابطة الثقافية، فيصل درنيقة مسؤول المنتدى القومي العربي، بسام آغا رئيس الحركة اللبنانية الحرة، محمد طرابلسي رئيس اتحاد الجمعيات والفعاليات، محمد جحجاح، حافظ ديب، باسم عساف عضو مجلس ادارة الأوقاف الاسلامية، رامي اشراقية رئيس الحركة اللبنانية الحرة، شادي السيد أمين صندوق الاتحاد العمالي، ماجد عيد رئيس دائرة الشؤون الاجتماعية، ربيع مينا رئيس جمعية بناء الانسان، عبد الرزاق عواد رئيس جمعية كشافة الغد، عمر الحلوة رئيس المركز اللبناني الاستشاري للتنمية، الاعلامي سامر مولوي، وحشد من المخاتير والاقتصاديين والأطباء والمحامين والتربويين ورؤساء النقابات والجمعيات الأهلية.
الافتتاح بالنشيد الوطني اللبناني وترحيب من عامر عقدة.
وألقى مسؤول هيئة الاسعاف الشعبي في طرابلس حسام الشامي كلمة عدد فيها مشاريع الهيئة وخدماتها خلال العام الماضي وطالب بـ” عقد مؤتمر خاص لحل مشكلة جبل النفايات يشارك فيه أهل الإختصاص من أبناء المدينة والوزارات المعنية وبلديات مدن الفيحاء ومجلس الانماء والاعمار،على أن تكون مقرراته ملزمة للحكومة اللبنانية ومجلس الاعمار والبلديات، أما عن موضوع النظافة العامة فلا بد من وضع خطط بلدية لإعتماد نظام الفرز من المصدر بالتعاون مع الجمعيات الكشفية والاهلية والرياضية وطلاب المدارس والجامعات والثانويات والمهنيات، ترافقها إجراءات على كافة المستويات الإعلامية والشُرطية والقانونية، فلم يعد مقبولاً التهاون في نظافة الشوراع والطرقات ومن حق المواطن الطرابلسي أن يعيش حياة لائقة لا تعكرها شوارع قذرة ومواطنون مهملون وإدارات بلدية مترهلة”.

المصري
وألقى مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس المحامي عبد الناصر المصري كلمة أكد فيها ” أن القرار الأميركي بإعتبار القدس عاصمة الكيان الغاصب يؤكد أن أميركا عدوة العرب والمسلمين وهي الداعمة الأولى للعدو الصهيوني الذي لولا دعمها المفتوح لما استمر الاحتلال على أرضنا لسبعين عاماً، لقد استخدمت الولايات المتحدة الأميركية حق النقض الفيتو 43 مرة في مجلس الأمن ضد الحقوق الفلسطينية ودعماً للعدو وقدمّت له منذ أربعين عاماً 1.6تريليون دولار وها هي اليوم تنهي ما يسمى عملية السلام بمنح القدس هدية للصهاينة لذلك كان على حكام العرب والمسلمين في اجتماعاتهم أن يقطعوا العلاقات معها وفي الحد الأدني التهديد بقطعها وسحب ما يسمى بمبادرة السلام العربية وتقديم كل أشكال الدعم للمقاومين في القدس وكل فلسطين”

وأضاف “إن تصويت 128 دولة في الأمم المتحدة ضد القرار الأميركي يشكل صفعة قوية للرئيس ترامب وبداية النهاية للهيمنة الأميركية على العالم، لذلك على الفلسطينيين أن يوحدوا صفوفهم ويتفقوا على برنامج وطني واضح يكون عنوانه تعزيز الوحدة الوطنية وتطوير منظمة التحرير الفلسطينينة والتمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة حتى استعادة الحقوق وتحرير الأرض”.

وعن مئوية القائد الراحل جمال عبد الناصر قال”إننا نحيي هذه الذكرى مع كل الناصريين والعروبيين لأننا على قناعة أن المبادئ والأهداف التي عاش من أجلها جمال عبد الناصر ما زالت تشكل حلاً لمشاكل العرب، فكم نحن بحاجة للمشروع النهضوي العربي ومرتكزه الهوية العربية الجامعة في مواجهة العصبيات على اختلافها، وللفكر الوحدوي الجامع ووقف الصراعات العربية العربية وتعزيز العمل العربي المشترك والعمل لاستعادة مفاهيم الاستقلال القومي ورفض التبعية، وكم نحن بحاجة لجرأة وشجاعة جمال عبد الناصر الذي رفض كل العروض الأميركية لاستعادة سيناء بعد العام 1967 مقابل تخلي مصر عن دورها القومي ونسيانها الأراضي العربية المحتلة في فلسطين والأردن وسوريا ولبنان”.

وعن الشأن اللبناني قال” سمعنا أن الحكومة خصصت جلسة لها في طرابلس ثم طارت الجلسة ولم تعقد، ومن يومها قلنا أهلاً وسهلاً بكم في طرابلس ولكن لماذا تربطون اطلاق مشاريع طرابلس الحيوية ورفع الحرمان المزمن عنها بجلسة تعقد في المدينة، الا تستطيعون اقرار المشاريع وتخصيص الأموال لهذه المدينة المقهورة في القصر الحكومي أو قصر بعبدا”
وختم” إن طرابلس تحتاج لخطة انقاذية تنموية شاملة عناوينها الأساسية معروفة وهي تحتاج لتخصيص الأموال اللازمة لإنهاء المشاريع المنفذة ببطء بسبب غياب الأرصدة المالية، فهل هناك بناء في العالم يستغرق بناؤه 16 عاماً كما البناء الجامعي الموحد في الشمال، وهل هناك بنية مدينة في العالم يستمر فيها مد شبكة المجارير أو بناء جسر صغير لمدة 9 سنوات؟”

تكريم ووسام العطاء
وجرى خلال الحفل تكريم عدد من الشخصيات بمنحهم “وسام العطاء ” وهم : الدكتور مصطفى الحلوة، الدكتور جورج مارون، مستشفى ألبير هيكل، عبد الغني الأدهمي مدير بنك لبنان والخليج ، الحاج عبد الفتاح المصري، النقابي شمس الدين الحافظ، المربية هالا مخلوف عجم، المهندسة أنوار خليفة.

————————————— في 9/1/2018

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017