#المشنوق: التعرّض لأمير الكويت تَعرُّض لكل اللبنانيين

أكد وزير الداخلية والبلديات اللبناني نهاد المشنوق أنّ «سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أكبر بكثير مما قيل عنه».
وقال المشنوق لـ «الراي»: «الشيخ صباح هو كبير الحكماء العرب وأكثرهم تجربةً ومعرفةً وحرصاً على كرامة الشعب الكويتي. وكل تاريخه قائم على الخير، من جهةٍ لإخوانه العرب، ومن جهةٍ أخرى لحفْظ كرامة أهله وشعبه والعرب والمسلمين. والدليل الأكبر هو حجم التعاطف معه من كل الكويتيين الذين يحفظون له حكمته وتوازنه وإصراره على وحدة الموقف».
وأضاف المشنوق: «في لبنان لا ننسى دوره التاريخي في التسوية السياسية اللبنانية ومساعدته في إعمار لبنان بعد العدوان الإسرائيلي في العام 2006. ولمن لا يعلم فإن الكويت هي الدولة العربية الأولى التي قامت بمساعدة لبنان في كل المجالات منذ عشرات الأعوام، بصوتٍ خافتٍ ومن خلال العمل بصمتٍ في أكبر المشاريع العمرانية والبنية التحتية في مختلف المناطق اللبنانية».
وختم المشنوق: «إن التعرّض لأمير الكويت بروايةٍ غير موثّقة هو تَعرّض لكل اللبنانيين الذين ليس لديهم إلا التقدير الكبير، مرّة أخرى لكبير الحكماء العرب».
بدوره، أعرب الرئيس السابق للحكومة فؤاد السنيورة عن استنكاره الشديد «للكلام المعيب وغير الصحيح» الذي صدر عن زهران بحق الكويت وأميرها.
وقال «إن الكويت دولة عربية لم تتخل يوماً عن دورها القومي العربي في الدفاع عن قضايا العرب وفي مقدمها القضية الفلسطينية وقضية الشعب الفلسطيني، كما انها لم تبخل يوماً في الدفاع عن لبنان والوقوف الى جانبه في كل المناسبات والملمات، وبالتالي فإن التهجم على الكويت والإساءة لأميرها من لبنان وعبر وسائل إعلام لبنانية حزبية سبق لهذا الحزب صاحب المحطة التلفزيونية التي تمت عبرها المقابلة أن تآمر على الكويت وأمنها. ان هذا التصرف خطير جداً لأنه يهدد المصالح اللبنانية ويهدد مصالح العائلات اللبنانية المقيمة والعاملة في الكويت».
واضاف: «ان التهجم على الكويت وأمير الكويت الذي له أياد بيضاء على لبنان واللبنانيين في أيام مِحْنتهم عندما كان وزيراً للخارجية وبعد ذلك رئيساً للوزراء والآن من موقعه أميراً للكويت أمر مرفوض ومستنكَر. والأهداف من خلف هذا الكلام وهذه الإساءة للكويت ولدول الخليج العربي من حزب الله ووسائل اعلامه تكشف نيات هذا الحزب وأعماله وتصرفاته المسيئة للبنان واللبنانيين وللعرب. وان هذه الممارسات المستنكرة هدفها ضرب علاقات لبنان العربية وإبقاء الارتباك مسيطراً على لبنان واللبنانيين والاضرار بمصالحهم».
وختم السنيورة: «كل الشكر للكويت وأميرها على كل الدعم الذي سبق ان قدموه للبنان وما يزالون».
من جهته، أعلن رئيس «حركة الاستقلال» النائب ميشال معوض عبر «تويتر» ان «التمادي في الإساءة إلى الأشقاء العرب، ومنهم دولة الكويت، بات يسبب ضرراً كبيراً لعلاقات لبنان العربية ولمصالحه العليا ومصالح أبنائه العاملين في الخليج ويجب الكف عنه نهائياً».

الراي

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: