النورُ أنتِ… من ديوان وجدانيات عاشق للشاعر عاطف أبو بكر/ ابو فرح

ما زلْتُ أعشَقها وطَيْفُ خيالِها
يأتي كضَيْفٍ كي يَطِيبَ مَنامي
فإذا أتَتْ يَهْدا بقلبيَ جَمْرهُ
ويَزيدُ إنْ غابَ الحبيبُ سُقامي
فاللهُ أسألُ أنْ يُدِيمْ وِصالَها
حتّى أنالَ على الدَوامِ مَرامي
يا مَنْ إذا ذُكِرَتْ تَفوحُ مَحاسِنٌ
وأرى الورودَ كما البِساطُ أمامي
مُرِّي علَيَّ ولو ثَوانِ كُلَّما
هجَمَ الكَرى فالهَجْرُ فيهِ حِمامي
فإذا رغِبْتِ مَنِيَّتي فلْتهْجري
وإذا رغِبْتِ مُنايَ زِدْتِ غَرامي
هذا أنا جِسْمٌ تهَدَّمَ كُلّهُ
فإذا مَسَحْتِ عليهِ شبَّ حُطامي
فالنورُ أنْتِ ولو تَغيبُ حبيبتي

حتْماً يَغيبُ وَلا أرى قُدَّامي

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017