امريكا تشعل عود الحرب بعد فشل حلفائها

لا يبدو أن حلاً قريباً يلوح في الأفق، ينهي معه ماساة الحرب على اليمن،بعاصفة الحزم التي تعتبر ابطى عاصفة على مدى الزمن فلا هي حسمت ولا هي انتهت صحيح احزنت اليمن السعيد فقتلت الانسان ودمرت البنيان واقتلعت الشجر وكسرت الحجر ورغم ذلك اليمن لازال يقاوم ويكسر احلام العاصفة في احتلال البلد

بل ينقل الحرب الي السعودية فصواريخ اليمن البالستية تدك عاصمة العدوان الرياض ومدن سعودية آخرى وجنود اليمن في الحد الجنوبي للمملكة مسيطرين علي مواقع الجيش السعودي في محافظات نجران وجيزان وعسير والذي لم تقدر السعودية على استعادتها الي اليوم

فهاهو العام الرابع من الحرب تحالف العدوان علي اليمن بكل ترسانته الضخمة وجيوشه المتعددة من كل اصقاع العالم اضافة الي الاستعانه بتنظيم القاعدة فشل في تحقيق اهدافه في اليمن

فتسريبات تؤكد ان السفير الامريكي التقى بشركاء الحرب علي اليمن وقال لهم لقد فشلتم وكسرتم هيبة امريكا

وهذا على مايبدوا ان امريكا تسعى للتدخل مباشرة ولاسيما بعد اسقاط رهانها على وكلاها السعوديين والاماراتيين ومن في فلكهم من هزيمة اليمن

ولهذا الدعم التسليحي الأمريكي للتحالف العربي بقيادة السعودية ضد العاصمة اليمنية في “تقديم القنابل وإحداثيات الأهداف والوقود للمقاتلات السعودية ليس كافيا على مايبدو

اليوم واشنطن تصرح إنها تتولى تخطيط حرب اليمن والبنتاغون يصرح انه له جنود في الحدود السعودية وامس بارجات امريكية قصفت مدينة باجل في الحديدة وهذا مادعى القوات اليمنية اليوم من استهداف قاعدة العند بالجنوب الذي تعتبر ثكنة عسكرية للجنود الامريكيين بصاروخ بالستي نوع بدر 1

 

وتكتسب الضربة الباليستية التي وجهتها القوة الصاروخية صباح اليوم الخميس على قاعدة العند اهمية قصوى في إطار الرد على التصعيد العسكري الذي كثفه التحالف منذ بداية ابريل الماضي، والذي اضطرت معه واشنطن إلى كشف قناعها والاعلان عن وجود قوات امريكية تشارك على الأرض في الحرب على اليمن.

، حيث تشير المعلومات إلى أن القوات الامريكية قد اعادت تنشيط تواجدها في القاعدة ، خصوصاً أن قاعدة العند تعد مركزاً مهماً لتواجد القوات الامريكية المشاركة في العدوان على اليمن ، فقد سبق أن كشفت قيادات من مسلحي التحالف مطلع العام 2016 عن تواجد قوات امريكية داخل القاعدة.

ويقول المحللون العسكريون أن الضربة التي وجهت لقاعدة العند تأتي في خضم المواجهة المباشرة مع الأمريكيين وأن تسديد الضربة على القاعدة يأتي في سياق الرد على التدخل الأمريكي بشكل عام، والرد على القصف الأمريكي للحديدة بشكل خاص

فهل سيموتوا اليمنيين امريكا فعلا كما في شعاراتهم!! علامة ستثبتها الاحداث

 

سفير حسين الصري/ النهضة

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: