بالصورة: الإعتداء على عضو بلدية سابق

تعرّض العضو السّابق في بلدية طرابلس يحيى فتال، للضرب من قبل مجهولين يستقلان دراجة نارية.

وفتال هو احد المنظمين والداعين للاعتصامات التي تقام في طرابلس كل يوم احد ضد الفساد وللمطالبة بحقوق المدينة. وكان قدم استقالته في وقت سابق من المجلس البلدي.

وكان فتال قد كتب في آخر منشور له على صفحته عبر فايسبوك:”سنكون اليوم في ساحة النور بمختلف فئاتنا نمارس حقنا في الاعتصام وواجبنا بالمطالبة بحقوقنا والاعتراض على التفريط بها… حقوق لم تعد تحصى فالفقر والبطالة وهجرة اولادنا والكهرباء والبنى التحتية والطبابة وتهميش مدينتنا والشمال والدين الذي يتراكم علينا وعلى اولادنا”.

وفي إطار التضامن مع فتال، أكّد الوزير السّابق أشرف ريفي، أنّ “الإعتداء على صاحب الكلمة الحرة والجريئة مرفوض ومُدان”.

وأضاف في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”:”المطلوب من الأجهزة الامنية والقضائية إجراء تحقيق جدي وسريع وإحالة المعتدين الى القضاء، وسنلاحق هذه القضية حتى محاسبة المسؤولين عنها”.

 

هذا ودان الحراك المدني العكاري، في بيان، “الاعتداء على الناشط الإجتماعي في مجموعة بدنا حقنا في طرابلس يحيى فتال”.

واستغرب “مثل هذه الاعتداءات على الناشطين المطالبين بانصاف مدينة طرابلس والمشهود لهم بنزاهتهم وحرصهم على المدينة ومن المطالبين بحقوقها”.

ووضع “هذا العمل اللاخلاقي بتصرف القضاء والأجهزة الأمنية لملاحقة المعتدين وسوقهم الى العدالة ومعرفة من يقف خلفهم، وما هي أسباب الإعتداء عليه في وضح النهار”، ومؤكدا وقوفه “الى جانب كل الناشطين الأحرار المطالبين بالحقوق في أي منطقة في لبنان”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: