بالفيديو: ليبيا تحترق…

حذرت السلطات الليبية الاثنين من “كارثة” في العاصمة طرابلس بعد فشلها في السيطرة على حريق اندلع في مستودع كبير لتخزين المشتقات النفطية وسط معارك بين ميليشيات متنازعة دفعت الرعايا الاجانب الى مغادرة البلاد

 

وامام وضع متفاقم دفع برعايا اجانب الى مغادرة ليبيا، طالب الرئيسان الاميركي والفرنسي والمستشارة الالمانية ورئيسا الوزراء الايطالي والبريطاني الاثنين “بدور اكثر اهمية للامم المتحدة في الازمة الليبية” بحسب ما جاء في بيان صدر في برلين.
وموقع تخزين مشتقات النفط يحتوي في الاجمال على اكثر من 90 مليون ليتر من المحروقات اضافة الى خزان للغاز الطبيعي.
وقد شب حريق اول مساء الاحد بفعل انفجار صاروخ في خزان يحتوي على اكثر من ستة ملايين ليتر من الوقود.
ويقع موقع التخزين على طريق المطار حيث تدور منذ اكثر من اسبوعين معارك بين ميليشيات متنازعة اسفرت عن سقوط اكثر من 97 قتيلا و400 جريح بحسب اخر حصيلة رسمية.
ودعت الحكومة الليبية مجددا اليوم الاثنين سكان الجوار لمغادرة المنطقة تخوفا من حصول “انفجار ضخم”.
واعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط بعد الظهر ان الحريق بات “خارج السيطرة” بعد اندلاع حريق في خزان ثان يحتوي على اكثر من عشرة ملايين ليتر من المشتقات النفطية بحسب المتحدث باسمها محمد الحراري.
وقالت الحكومة في بيان ان الوضع “اصبح خطيرا جدا بعد اندلاع النيران في الخزان الثاني للمشتقات النفطية”، وحذرت “من كارثة انسانية وبيئية يصعب التكهن بعواقبها”، داعية “جميع الاطراف المتنازعة لوقف اطلاق النار فورا”.
وقال محمد الحراري المتحدث باسم المؤسسة ان رجال الاطفاء غادروا الموقع “نهائيا” بسبب المعارك المستمرة في الجوار، وتوقع حصول “انفجار محتوم”.
وحذر من كارثة طبيعية وانسانية اذا امتدت النيران الى خزانات الغاز المنزلي في الموقع نفسه. وقال “اذا حصل هذا الامر هناك خطر من حصول انفجار ضخم من شأنه ان يلحق اضرارا بمنطقة شعاعها يمتد ما بين 3 الى 5 كلم”.
وقال الحراري ان رجال الاطفاء عملوا خلال ساعات على اخماد النيران لكن بدون جدوى. وقد نفدت احتياطاتهم من المياه وغادروا المكان، مضيفا “يبقى امامنا خيار التدخل الجوي”.
وطلبت الحكومة من جهتها من المواطنين المقيمين في شعاع من ثلاثة كيلومترات من موقع الحريق الى مغادرة منازلهم “على الفور”.
كما طلبت الحكومة المساعدة من دول عدة اعلنت استعدادها لارسال طائرات. لكن بعض الدول مثل ايطاليا واليونان اشترطت توقف المعارك بين الميليشيات المتنازعة كما قال الحراري.
ودعت الحكومة مرات عدة الى وقف المعارك بدون جدوى

 

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017