برسم الوزير حاصباني..هكذا شوهت الطبيبة المزيفة وجه باسمة

ضحية جديدة تقع في مصيدة الاطباء المزيفين في لبنان ،الذين تخطوا القوانين والمبادئ، وكأن هذه المهنة باتت مشرعة ابوابها أمام صيادي الثروات دون حسيب أو رقيب، موقع التحري الذي قاد وما زال حملة بوجه اطباء مزيفين يحتالون على الناس ،تابع قضية باسمة .ن ،والتي سلط الضوء عليها موقع ليبانون ديبايت ،وضحت بها وسائل التواصل الاجتماعي،وبعد جمعنا للوثائق المثبتة نعرضها امام الرأي العام ونضعها برسم وزارة الصحة والوزير الحريص بحزم على وضع حد للمتلاعبين بصحة الناس. 
باسمة .ن وقعت ضحية “طبيبة ” مزيفة في الشمال وهي ندى. أ تدعي انها دكتورة ،لن نذكر اسمها رغم اننا اعتدنا ان نذكر اسماء المتمادين بكل جرأة ،ولكن نزولا عند رغبة الضحية ،سنتحفظ عن ذكر الاسم الكامل ،اغرت هذه الطبيبة المزيفة بتجميل وجهها عبر استخدام علاج الميزوتيرافي ،وعندما حلت الكارثة ،وتسببت لباسمة بتشوه عبارة عن دبغ في وجهها ،قررت “الدكتورة ” ان تكمل “مهمتها ” لتضيف الى المصيبة شوائب اخرى بعد حقن الضحية مجددا بال prp ،”حقن البلازما “بعد فصلها عن الدم ،كما انها استخدمت لها مادة اخرى ال الفيليرينا ،ما ادى الى تورم وجه باسمة بشكل خطير.
موقع التحري ينشر رسائل whatsapp ،تؤكد خضوع باسمة ل٥٠ حقنة في وجهها ،وتبرر هذه “الطبيبة “،التي تأكدنا من انها غير مسجلة في نقابتي الاطباء ،ان ما حصل مع باسمة هو امر طبيعي ،وهي التي تعالج عدد من سيدات الشمال ،كما اننا سنعرض عدد من التقارير الطبية اجمعت على ان جميع الكتل المتورمة والتشوه الجلدي لا يمكن ان يتسبب به سوى علاجات غير معترف بها وغير مطابقة للمواصفات ومعدات غير معقمة،اضافة الى كل ذلك التجاوز فالمعالج ليس طبيباً! 
هذا الاخفاق والتلاعب الكارثي بحق باسمة نضعه برسم وزير الصحة غسان حاصباني ،خصوصا ان باسمة تقدمت بشكوى بحق ندى ،ونحن على ثقة بانه لن يتهاون مع اي شخص كان يتلاعب بصحة الناس.

وكانت قد تقدمت شكوى في تاريخ 20/6/2017 

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: