بري: فليكن الفراغ إذا ما كبرت ما بتصغر!

رفع الرئيس نبيه بري من سقف تمسّكه بإجراء الانتخابات النيابية ومعارضته للتمديد، وأكد أمام زواره أن “لا مشكلة بحدوث فراغ في المجلس إذا لم تجر الانتخابات”، لأنها “إذا ما كبرت ما بتصغر.

ويزداد الرئيس نبيه برّي تمسكاً مع مرور الوقت بعدم التمديد للمجلس، وبالسير بالانتخابات في موعدها. ويوم أمس، ذهب رئيس المجلس أبعد من ذلك، مؤكّداً أمام زوّاره أن لا مشكلة لديه بحدوث فراغ في المجلس إذا لم تجر الانتخابات النيابية، «ما الفرق بين الآن والفراغ؟ لا شيء، فالمجلس لا يشرّع». ولا سبب مقنعا في رأي بري لتمديد ولاية المجلس، وأكد أنه «لن يسير بالتمديد إلّا إذا كانت خطة ما بعده واضحة. لن أكرّر التجربة الماضية، قالوا نمدد لنغير قانون الانتخابات وننتخب رئيس للجمهورية، لم يفعلوا شيئاً». وشنّ بري هجوماً عنيفاً على حالة الجمود التي يعانيها المجلس، فأشار إلى أن «مرحلة التمديد الماضية شلت المجلس النيابي، توقفنا عن التشريع الذي كنا نفعله قبل التمديد، لا يريدون أن يشرعوا، أين الفائدة إذاً؟ فليعطوني سبباً واحداً للتمديد، الوضع الأمني كان دائماً سيئاً، العراقيون والسوريون انتخبوا في ظل الحرب، ليس هناك من حجج كافية للتمديد.

وقال برّي إنه لن يعلق على موضوع «التحالف الدولي»، الذي يجري الحديث عنه لضرب «داعش»، «لأنه مبهم، وبانتظار أن يتّضح الأمر». وأشار رئيس المجلس إلى «ضرورة عدم عزل أي طرف إذا كانت النية صحيحة لضرب الإرهاب». وأضاف: «السلاح الأهم في الحرب مع الإرهاب في لبنان ليس المدافع ولا الدبابات، الأهم هو الوحدة الوطنية». وعبّر عن ارتياحه للتطورات السياسية في العراق «ولا سيما تأليف الحكومة الجديدة، على أمل أن ينتقل هذا التوافق إلى لبنان وكل المنطقة».

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: