برِّي: الحل عند عون والحريري لم يسألني عن رأيي

كتب الصحفي عماد مرمل في صحيفة “الجمهورية”، مقالاً بعنوان: “برِّي لـ”الجمهورية”: الحل عند عون”، جاء فيه “لم يمرّ فوزُ اللائحة التي دعمتها حركة أمل وقوى سياسية أخرى في انتخابات نقابة الصيادلة مرور الكرام على عين التينة، بعدما تدفّق “نهر” من الصيادلة الى مقرّ الرئاسة الثانية لإهداء الفوز الكاسح الى الرئيس نبيه بري. تحلّق العشرات من المبتهجين حول رئيس المجلس الذي كاد “يختفي”وسط الحشد المحيط به، فيما كان يُسمع صوته وهو يشيد بالإنجاز النوعي ويهنئهم عليه”.

وعندما يسأل بري عن “الدواء” المطلوب لمعالجة المرض الحكومي بعد استفحال العقدة السنّية، يجيب: “وفق المنطق، أعتقد انّ الحل عند رئيس الجمهورية”.

وكان بري قد أبلغ الى المعنيين انّه وحزب الله و”اللقاء التشاوري” ليسوا في وارد التراجع عن مطلب تمثيل السنّة المستقلّين، ولا الرئيس سعد الحريري يبدو انّه في وارد التنازل، بعد الذي سمعه من الطرف الآخر، وبالتالي فانّ الرئيس ميشال عون قد يكون الأقدر على المبادرة في اتجاه معالجة العقدة السنّية.

وحين يُسأل بري عمّا إذا كان يشجّع الحريري على استقبال أعضاء “اللقاء التشاوري” بعد طلبهم موعداً للاجتماع به، يجيب: “لم يسألني الرئيس الحريري رأيي، ويبدو انّ بعض المحيطين به قد تكفلوا بالأمر”.. ثم يتابع: “ليس المهم اللقاء في حد ذاته، بل النتيجة، وسواء انعقد أم لا، أنا أدعو رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف الى ان”يحلّوها”، بحيث يتم اختيار وزير من بين النواب الستة، حتى ننتهي من هذه المراوحة، لأننا لم نعد نملك ترف الانتظار”.

 

الجمهورية

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: