بعد نصرالله… رهان “سنة 8 آذار” على تحرك باسيل

بعد أكثر من عشرة أيام على الاستفحال المستجد لعقدة توزير سنّة 8 آذار في الحكومة العتيدة على رغم الموقف المتشدد في هذا الشأن، والذي عبّر عنه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أيقن التيار الوطني الحر أن مسلسل التعطيل الحكومي الآخذ في استهلاك أيام العام الثالث من العهد بات يحتاج تدخلا برتقاليا عاجلا لتسريع مسار الولادة الحكومية.

تبعا لذلك، أعلن رئيس التيار الوزير جبران باسيل في عشاء هيئة الصيادلة في التيار أن الأخير دخل على خط حل ما سماها “العقدة السنية- الشيعية”، علما أن السجال بين حليفي التيار المهمين، تيار المستقبل وحزب الله، لا يزال على أشده، مدعّما بتشدد غير مسبوق من جانب التيار الأزرق إزاء رفض ضم النواب السنة المناوئين للرئيس سعد الحريري إلى الحكومة المنتظرة . وإذا كان إعلان باسيل هذا تزامن مع جولة للنواب المعنيين بالعقدة على عدد من المرجعيات بينها الرئيس عون ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، فإن الأهم يكمن في اتخاذ باسيل موقفا مناقضا لذاك الذي اتخذه الحريري، حيث رفض رئيس التيار “احتكار التمثيل على مستوى الطوائف”.

ولكن، في انتظار ما ستنتهي إليه خطوة باسيل الانقاذية، وهو الذي نال تفويضا رئاسيا لحل العقدة الكأداء، كونه على تواصل مع كلا لأطراف يفضل نواب 8 آذار عدم الخوض في التفاصيل والسجالات السياسية العقيمة. وفي هذا الاطار، أكدت مصادر مقربة من النائب فيصل كرامي لـ”المركزية” أن “النواب السنة أجروا لقاء ممتازا مع رئيس الجمهورية، وهم اليوم في انتظار نتائج تحرك الوزير باسيل، علما أن أي اتصال لم يسجل، حتى اللحظة على الأقل، بين باسيل والنواب السنة”.

وإذ نوهت المصادر بما سمته “دعم الحلفاء الثابت للوزراء السنة الدائرين في فلك 8 آذار، أكدت أن التيار الوطني الحر يعتبر حليفا أيضا، ونحن قررنا الافساح في المجال أمام الوزير باسيل”.

وفي ما يتعلق بالمحطات المقبلة من الجولات التي سبق أن قادت النواب المعنيين إلى بعبدا ودار الفتوى، أعلنت المصادر “أننا لم نطلب موعدا للقاء البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي”، موضحة في الوقت نفسه أن “لا مشكلة لنا في زيارة بكركي”.

أما عن احتمالات الاجتماع بالرئيس المكلف سعد الحريري، فشددت على “أننا لا نرى أي عائق قد يحول دون انعقاد هذا الاجتماع، غير أن الرئيس المكلف لا يزال يعبر عن مواقف متشددة ومتصلبة إزاءنا”، لافتة إلى أن وزارة الدولة “ليست طموح نواب اللقاء التشاوري”.

(المركزية)

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: