بعد وصفه الحريري بالكاراكوز.. حرب وهاب والمستقبل مستمرة

رد رئيس حزب التوحيد العربي، الوزير السابق ​وئام وهاب، على قناة المستقبل عبر حسابه على تويتر قائلاً:“يسأل تلفزيون المستقبل عن تسعيرتنا للمقابلة فنجيبه بأنها تساوي تسعيرة سعد الحريري عندما يأكل قتلة ويسكت عليها أو عندما يحمل الكازوزة ويلحق بعبد العزيز بن فهد في شوارع باريس”.

وكانت قناة المستقبل قد هاجمت الوزير السابق وهاب معتبرةً اياه مرتزق ساجد والنائب اللقيط الوليد سكرية قد بدءا تنفيذ أمر عمليات إعلامي بالهجوم على الرئيس المكلف ووضع المزيد من العراقيل امام تأليف الحكومة.

وكان وهاب​ قد أكد في حديث تلفزيوني أمس، “أن العمل جار على احداث ثغرة في الملف الحكومي ومن الممكن أن تنجح على قاعدة حصول تنازلات من أكثر من طرف، وقال:”لا يمكن للحريري أن يوقف البلد عند أحقاده ولا يستطيع احتكار السُنّة”، مشيراً إلى أن “هناك أزمة وهذه الازامة غير “حرزانة” وهي الآن باتت محصورة بالوزير السني ورأيي أنا رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ لديه المخرج وهو من كلامه أنه “أم الصيبي” يكون يمهد للمخرج”.

ولفت وهاب إلى أن “هناك كتلة نيابية لديها حلفائها ولن يتركوها”، مؤكداً أن “الحكومة لن تسير ولن تتشكل من دون النواب ​السنة​ المستقلين و”​حزب الله​” لا يمارس الاستقواء وليس السبب في ايقاف ​تشكيل الحكومة​ لو مارس “حزب الله” الاستقواء لكان ​عبد الرحيم مراد​ او ​فيصل كرامي​ رئيس حكومة و​جميل السيد​ وزير داخلية وبعض الاعلاميين يقولون أن البلد الآن سينهار بسبب اصرار الحزب على توزير نائب سني من “اللقاء التشاوري” ولكن قبل ستة أشهر لم يكن سينهار”.

وسأل: “ما هي إنجازات رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​؟ ما هي انجازات هذا الكاراكوز؟ لم يكن ابن رئيس الحكومة الارحل ​رفيق الحريري​ من “يشغله” ناطور بناية عنده؟ لو لم يكن ابن رفيق الحريري لكان إذا أرسل سيرته الذاتية على شركة معينة ما كانت قد تقبل به”، مضيفاً: “المتعهد رجل الاعمال الاردني علاء الخواجة هو “معلم” الحريري وهو من يدير جميع الامور والجميع يتكلم عنه والجميع يخاف من رفع الصوت بوجه الخواجة”.

وعلى إثر إنتشار فيديو حديث وهاب عن الحريري، نزل عدد من مناصري تيار المستقبل بالأمس إلى الشارع وقطعوا الطرقات في بعض المناطق إستنكاراً لكلامه بحق الحريري، قبل ان يستمر قطع الطرقات لليوم الثاني على التوالي في عدد من المناطق.

من ناحيتها، أهابت قيادة تيار “المستقبل” بجميع المحازبين والمواطنين في العاصمة وسائر المناطق الامتناع عن اية ردات فعل سلبية كقطع الطرقات​ واحراق الاطارات، والتزام حدود القانون والتعاون مع السلطات المختصة وعدم الانجرار وراء الدعوات التي من شأنها الاخلال بالاستقرار.

وفي بيان لها، دعت كافة المنسقيات الى “معالجة كل اخلال قائم على الارض بما يتيح تأمين سلامة التحرك للمواطنين”.

وفي بيانٍ لكتلة المستقبل، اشارت الى ان “هناك حملة افتراءات واساءات بحق الرئيس الشهيد رفيق الحريري والرئيس المكلف سعد الحريري”، ورأت أن “مثل هذه الافتراءات تقع في سياق الحملات التي يعرفها اللبنانيون جيدا ، وقد عاشوا وقائعها منذ منتصف التسعينات وادركوا ان العقول المريضة التي تقف وراءها هي التي خططت لمحاولة اقتلاع الحريرية من الحياة الوطنية اللبنانية، فإن الأبواق التي تتصدر واجهة التطاول على الرئيس الشهيد هذه الأيام ، وتتولى أمر عمليات مشبوه بالتحامل على الرئيس سعد الحريري ، هي وليدة تلك العقول التي لا وظيفة لها سوى التخريب على الاستقرار الوطني، وتعطيل أية امكانية لخرق الجدران المسدودة امام تأليف الحكومة”.

لبرد وهاب في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي على بيان كتلة “المستقبل”، قائلا: “إذا كان هناك من عنوان للأبواق المستأجرة فهي أنتم وبوقكم الكبير الصغير رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ بوق ولكنه أخرس”.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: