بنود مبادرة نصرالله التي أفضت الى اتصال عون ببري

على وقع غزوة الحدث وما تبعها من تصريحات عونية نارية هددت بالرد في الشارع لحماية العرض والحقوق ،حرّك الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ماكينته الحزبية واتصالاته، موعزًا مساء الى قيادات الحزب الميدانية الى النزول الى الشارع وسحب جماعات حركة أمل توازيًا مع اتصالات بالجانب العوني وطمأنته الى أن ما حصل لن يتكرر.

وبحسب المعطيات فإن قرارًا كبيرٌ اتخذ على مستوى الحزب ليلا قضى بوضع خطة “ملزمة” للخصمين بعدما بلغت احداث ليل الاربعاء الخطوط الحمر،وقامت الخطة أولاً على وقف التحركات في الشارع وضبط الاعتراضات والمسلحين والمشاغبين، وثانيا على اطلاق مبادرة لتخفيف الاحتقان.


وعملا بذلك اجرى امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله اتصالا هاتفيا برئيس الجمهورية ميشال عون وبرئيس مجلس النواب نبيه بري، فركز على ضرورة حصر الاختلاف بالسياسة وضرورة معالجة مسألة المواجهة الاخيرة بالطرق المناسبة من دون كسر اي طرف خصوصًا مع دخول اسرائيل على الخط اللبناني واطلاقها تهديدات جدية، ما يستلزم تكاتف كل الأطراف لمواجهة المرحلة المقبلة وعدم السماح لتل ابيب من الاستفادة من الانقسامات الداخلية.

وعليه طرح الامين العام لحزب الله مبادرته المؤلفة من النقاط التالية:
-وقف الحملات الاعلامية بين الطرفين فورا
-وقف التحركات في الشارع وتكليف القوى الامنية والعسكرية تنفيذ القرار وضرب اي محاولة للاخلال بالامن.
-مبادرة رئيس الجمهورية الى الاتصال برئيس المجلس لبحث مسالة التهديد الاسرائيلي والاعلان عن موعد للقاء بينهما.
-اقامة مهرجان مصالحة في بلدة الحدث برعاية الحزب يتحدث فيه نواب من التيار والحركة.
-تشكيل لجنة لبحث النقاط العالقة بين الطرفين.
-البحث في الطريقة الانسب لتراجع الوزير باسيل عن كلامه دون كسره .

ورأت الأوساط أن حزب الله شعر أمس “بالسخن”، فكرة الثلج كبرت بسرعة غير متوقعة، ما قد يهدد الامن ،وهو خط احمر، في هذه المرحلة ،خصوصًا ان ما يجري يصب في خدمة المشروع السعودي – الاسرائيلي، ما استوجب “فرض” شروط المصالحة الجديدة.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: