بيان صادر عن مؤسس حركة فتح السيد فاروق القدومي

  1. ورد الينا بيان صادر عن السيد فاروق القدومي العضو المؤسس لحركة فتح حول أحداث الأقصى اليكم نصه:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

  • وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ
    صدق الله العظيم

﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُوَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاًفَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً ﴾
صدق الله العظيم

 

يا جماهير شعبنا الجبار
ناداكم الأقصى فناصرتم الله واستبسلتم دفاعا عن بوابة السماء بوجه صهاينة طغاة يريدون تحويل ارضنا ومقدساتنا الأسلامية والمسيحية الى بوابة جحيم
لقد اثبتم انكم خير طائفة على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم ومسترشدين بقوله تعالى
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ﴾
صدق الله العظيم

 

أيها الابطال الميامين
أيها المرابطات والمرابطين في بيت المقدس وفي أكناف بيت المقدس إن صبركم وثباتكم وحجم تضحياتكم أمام المستعمر الصهيوني الغاصب لارضنا ومقدساتنا أجبر القيادة الفلسطينية والقوى الأسلامية وجميع الفصائل ولجان العمل الوطني على وحدة القرار ونبذ جميع الخلافات والوقوف صفا واحدا بوجه هذه الهجمة الفاشية التي يقودها المعتوه نتنياهو بحق شعبنا وقضيتنا ومقدساتنا .
اننا ندعو الأخوة في حماس والجهاد وفتح الى أعلان الوحدة فورا واليوم قبل غدا ونطلب من المجلس الوطني الفلسطيني القيام بواجباته فورا للم شمل جميع مكونات شعبنا تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وتفعيل كافة مؤسساتها

ما يحصل الآن في باب الاسباط هو أخطر بكثير من البوابات الإلكترونية الفردية حيث يقوم الصهاينة بتركيب بوابة ضخمه من جسور يوضع عليها اجهزة مراقبة وكاشفة للمعادن والجسد والاعضاء الداخلية تعمل بالأشعة السينية وتحت الحمراء وهي خطيرة جدا وعبارة عن بوابة ضخمه حيث يريدون ايهام العالم انهم أزالو البوابات الموجودة .. ولكنهم بالفعل زادوا منها و بصورة كبيرة لكنها لا ينتبه لها وحتى ولو أزالوا ذلك ذلك ظاهريا هناك الكاميرات السرية الذكية التي مزروعة والمخطط لزرع عدد أكبر منها حسب تصريحاتهم وهذا كله يتعارض مع الحريات العامة و مع حرية ومعتقدات ديننا الحنيف .
أن ممارسات المستعمر الصهيوني بالمنع والسماح وتدنيس ساحات الأقصى وتحويلها لمركز سياحي له ولقطعانه كلما أراد و- ساعة يشاء وانتهاك حرمة مساجد وكنائس القدس وتخريبها لم يعد مسموحا أبدا

أن المساحه الأجمالية للمسجد الأقصى هي 27000 متر مربع وكلها أرض مقدسة وهي وقف اسلامي فلسطيني عربي وذلك معروف للقاصي والداني ولا يحق لاي مستعمر انتهاك حرمتها والتعدي على المصلين فيها طبقا للأعراف والقوانين الدولية
وان كان لا بد من امن في الاقصى فيجب أن يكون أمنا فلسطينيا فقط لا غير واننا نطلب من الأمم المتحدة وبشكل عاجل إرسال مراقبين دوليين وقوة فصل دولية مطعمة بعناصر مسلمة لحماية الفلسطينين بجميع طوائفهم ومقدساتهم من نير الأستعمار الصهيوني وممارسته الأجرامية المعادية للسامية وابسط حقوق الأنسان .

نحن الفلسطينيون ،شعب الجبارين ،مسلمون ،ومسيحيون ويهود
ممن لا يتبعون الصهيونية. من أرض السلام واهل سلام نحمي مجتمعين الكنيس والكنيسة والمسجد وقد كان المغفور له
الرئيس أبو عمار قد عين وزيراً في السلطة هو الخاخام اليهودي هيرش، وسلوم الكاهن عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ولا ما يعكر صفوى التعايش بيننا سوى الأستعمار الصهيوني الأرهابي الغاشم وقد أقرت وضمنت الاعراف والمواثيق الدولية حق المقاومة للشعوب المستعمرة والمحتلة لذلك ندعو شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده بان يكون الرأس بالرأس والدم بالدم والحصار بالحصار والهدم بالهدم ….

ندعو الله أن ينصركم ويسدد خطاكم

تحية أكبار واجلال للمرابطات والمرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس الابطال

عاشت فلسطين حرة عربية
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار … الحرية لأسرانا البواسل … الشفاء العاجل لجرحانا
وإنها لثورة حتى النصر
أخوكم
فاروق القدومي
أبو لطف
25 تموز /يوليو 2017

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: