|بيان كامل | المرابطون حيوا شهداء الجيش والمقاومة

اصدرت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون عقب اجتماعها الدوري برئاسة أمين الهيئة القيادية العميد مصطفى حمدان البيان التالي :


أولاً : حذّر المرابطون مما نبّهوا منه سابقاً وهو خطورة الأدوار المشبوهة لوليد جنبلاط والمدعو سمير فريد جعجع، الهادفة الى تفتيت وتقسيم الوطن اللبناني ، ذلك أن أفعالهم وتصريحاتهم الموجهة اعلامياً مؤخراً ، تؤكد المؤكد وهو ان هؤلاء هم جزء من المشروع التآمري للأميركيين ولليهود التلموديين الذي يستهدف وجودية الكيان اللبناني الذي ينفذه أدواتهم، الارهاب المذهبي التخريبي تحت مسميات داعش والنصرة وغيرهما ، هذه المواقف تناغمت مع موقف مجرم الحرب اليهودي “موشيه يعالون” والسعودي الفيصل في الدعوة الى الأخذ بوجهة النظر الارهابية والتمييز بين النصرة وداعش .
وأكد المرابطون ان انتصار أهلنا في سوريا العربية قيادة وجيشأ عربياً سورياً، سيصون ويحمي سوريا ولبنان ، وسيسحق الارهابيين الذين يهددون أبناء الأمة ، وسيقضي على أحلام الامارة الوهمية الدرزية الجنبلاطية وعلى وهم كانتون المجرمين في القوات اللبنانية من كفرشيما الى البربارة وسيبقى لبنان وطناً عربياً واحداً لكل أبنائه .

 

ثانياً : ثمّن المرابطون صمود الجيش الوطني اللبناني في منطقة عرسال وجرودها وحيّوا شهداء الجيش والمقاومة ، وتوجهوا بالشكر الى المجاهدين رجال الله الذين يحمون ثغور الوطن بعرقهم ودمائهم في السلسلة الشرقية للبنان , والذين يجسدون فعلاً مقولة الدفاع عن لبنان الكرامة الوطنية والسيادة والاستقلال.
كما قدّر المرابطون عالياً المواقف الوطنية لأهل عرسال في رفض تواجد المسلحين في بلدتهم ووقوف أهلنا في القاع ورأس بعلبك والفاكهة وخاصة المسيحيين من كل الاطياف السياسية بوجه الهجمات الارهابية على قراهم ، داعين اللبنانيين جميعاً الى التماثل بأهلنا في البقاع الشرقي في الدفاع عن الارض والعرض .

 

ثالثاً : دعا المرابطون الحكومة اللبنانية مجتمعة الى الأخذ بعين الاعتبار وبجدية الأخطار المحدقة بمنطقة العرقوب في الجنوب اللبناني ، وتعزيز قوى الجيش في المنطقة وعدم الاتكال على تواجد قوات اليونيفيل لمنع تعديات الارهابيين والمخربين القادمين من الجولان وبقية المناطق السورية، والتنبه الى دور الاسرائيليين في انشاء بؤر الارهاب والتخريب في الجولان ودرعا وجبل العرب .
مؤكّدين على قدرة أبناء العرقوب على تحمل المسؤولية الوطنية في دفع الشرّ والبلاء الارهابي ودعم أبنائهم في الجيش اللبناني.

 

رابعاً : توجه المرابطون بالسلام والرحمة على روح الشهيد الرقيب أول جمال جان هاشم الذي استشهد فجر اليوم جراء إقدام مسلحين على إطلاق النار باتجاه حافلة عسكرية، داعين أهلنا في الشمال وخاصة في عكار إلى حماية أبنائهم في الجيش الوطني اللبناني ونبذ محاولات افتعال بؤر مذهبية طائفية في منطقتهم خدمة لمصالح شخصية تموّل من الدول الخليجية التي لها مصلحة في سفك الدماء وإشعال الواقع اللبناني وجعله بديلاً عن الخراب المنتظر في هذه المحميات والمشيخات الأميركية على الخليج العربي .

 

كما دعا المرابطون أهل عكار إلى نبذ وعزل هؤلاء الذين يصعّدون بخطاب تحريضي مدفوع ثمنه من الخارج والذي لا يعبر بتاتاً عن حقيقة أهلنا العكاريين الوطنيين والعروبيين.ا

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017

تصميم وبرمجة قمة سوفت

%d مدونون معجبون بهذه: