عاجل

بيونغ يانغ تعلن هدفها النهائي من الأسلحة النووية

لم تهدأ جوقة “التهديد والوعيد” المتبادلة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. الأخيرة لم تترك باباً إلا وطرقته لشحذ موقف يشجب التجارب العسكرية لبيونغ يانغ التي أعلنت صباح اليوم السبت أنّ تجاربها تهدف إلى تحقيق “توازن” في القوة العسكرية مع واشنطن.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قوله “إن هدفنا النهائي هو التوصل إلى توازن في القوة الحقيقية مع الولايات المتحدة، وجعل حكام الولايات المتحدة لا يجرؤون على الحديث عن الخيار العسكري مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

وظهر كيم مبتسماً أثناء مشاهدته الصاروخ ينطلق من منصة إطلاق متحركة في صور نشرتها الوكالة، وقد أحاط به عدد من المسؤولين، فيما نقلت الوكالة عن كيم قوله في التقرير “تم التأكد تماماً من الكفاءة القتالية (للصاروخ) هواسونغ-12، وإمكانية الاعتماد عليه”.

وأضاف كيم “إن هدف كوريا الشمالية من استكمال قوتها النووية وصل إلى غايته تقريبا”.

وقد أطلقت كوريا الشمالية عشرات الصواريخ خلال رئاسة كيم مع تعجيلها لبرنامج للأسلحة يهدف إلى منحها القدرة على استهداف الولايات المتحدة بصاروخ قوي مزود برأس نووي.

*نفاذ صبر واشنطن

وبعد أحدث تجربة لكوريا الشمالية، الجمعة، قال مستشار الأمن القومي الأميركي إتش.آر مكماستر “إن صبر الولايات المتحدة بشأن برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية آخذ في النفاذ بشكل سريع”.

وقال مكماستر للصحفيين في البيت الأبيض “بالنسبة (لهؤلاء)…الذين تحدثوا عن عدم وجود خيار عسكري. (أقول) يوجد خيار عسكري “لكنه أوضح أنه ليس الخيار المفضل لإدارة الرئيس دونالد ترامب”.

*مجلس الأمن يعتبر أحدث تجارب كوريا الشمالية الصاروخية استفزازاً

من جهته، أدان مجلس الأمن الدولي التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية، خلال جلسة عقدها الجمعة، واعتبرها استفزازاً شديداً للغاية”.

واعتبر المجلس في بيان نشره عقب الجلسة “أن مجلس الأمن أكّد أن هذه الإجراءات (من قبل كوريا الشمالية) لا تشكل تهديدا للمنطقة فحسب، بل ولجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة”.

من جهته، أكد مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزياأن” موسكو ستلتزم بالعقوبات الدولية ضد كوريا الشمالية، لكنها تنتظر في المقابل من واشنطن خطوات سياسية وفق قرارات مجلس الأمن”، داعيا لوقف التهديدات المتبادلة.

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: