تأهب الكوادر الطبية في كندا ورومانيا مع احتمال ظهور أشخاص مصابين

بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ نتيجة انتشار حمى “ايبولا” القاتلة، بدأت معظم الدول باتخاذ اجراءات وقائية جدية، وإجراء فحوصات للقادمين من القارة السوداء.

تفيد المعلومات الواردة من كندا، ان مواطنا قدم من نيجيريا، وضع في غرفة الحجر الصحي في إحدى المستشفيات بضواحي تورينتو، لأنه يشكو من أعراض هذه الحمى القاتلة وسوف تظهر النتائج النهائية لتحليل الدم خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة.

ويقول ممثل وزارة الصحة الكندية، “وضع هذا المواطن حاليا في حجر صحي معزول تماما عن العالم الخارجي، وتقدم له المساعدات والأدوية اللازمة لتخفيض درجة حرارة جسمه المرتفعة والآلام التي يعاني منها، الشبيهة بأعراض أمراض البرد. وسوف تستمر هذه الإجراءات لحين ظهور نتائج التحاليل خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة”.

كما أعلنت وزارة الصحة وفي رومانيا، أن مواطنا (51 سنة) أدخل الى مستشفى في العاصمة بوخارست، بعد الشك بإصابته بحمى “ايبولا” القاتلة، وجاء في البيان الصادر عن الوزارة، “أدخل صباح هذا اليوم الى مستشفى في العاصمة بوخارست، أحد المواطنين (51 سنة) لكونه يعاني من أعراض حمى إيبولا”. وكان هذا المواطن قد عاد من نيجيريا قبل أيام.

ويذكر أن منظمة الصحة العالمية، دعت كافة الدول التي تسجل فيها حالات الإصابة بهذا المرض، إعلان حالة الطوارئ. ومع هذا لم تتخذ منظمة الصحة العالمية الإجراءات اللازمة لغلق حدود الدول التي تعتبر مصدر هذا الوباء، أو تخفيض الرحلات الجوية من وإلى هذه البلدان، واكتفت بضرورة تزويد المسافرين الى هذه الدول بمعلومات تامة ومفصلة عن المرض.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017