عاجل

بهذه الطريقة تم اجبار حزب الله للتدخل ..

بدء حزب الله بحربه على اﻹرهاب والتكفريين في ريف القصير ، في المناطق السورية التي سكانها من أصل لبناني ، ك بلدة زيتا – الصفصافي – الفاضلية … بعد اﻹعتداء على أهلها بشكل مستمر من قبل المسلحين ، حيث اﻷمور وصلت بالمسلحين للخطف واﻹعتداء على اﻷعراض .

فقرر حزب الله الدفاع عن اللبنانيين في هذه المناطق بعد رفض الدولة القيام بواجبها كالعادة ، وبدء بعملية عسكرية على عدة مراحل من العام 2010 الى العام 2014 :

 

 المرحلة اﻷولى : تحرير القرى اللبنانية وتثبيت خطوط دفاع على الحدود اللبنانية.

 

 المرحلة الثانية : تحرير ريف القصير بشكل كامل.

 

المرحلة الثالثة : تحرير مدينة القصير .

 

 المرحلة الرابعة : تحرير مدينة الخالدية.

 

المرحلة الخامسة : تحرير بلدة و تلال العبودية التي تربط عرسال بريف حمص.

 

المرحلة السادسة : تحرير القلمون خط اﻹمداد الى لبنان والذي يوصل بين لبنان والزبداني منها الى الغوطة ودمشق .

 

 المرحلة السابعة : تحرير تلال السلسلة الشرقية من جهة عسال الورد وفليطة ورنكوس وحوش عرب كونها أخر مكان هرب إليه المسلحيين.

 

المرحلة الثامنة : بعد قطع السلسلة الشرقية عبر تحرير تلال عسال الورد تم قطع اﻹمداد بشكل كلي بين الزبداني وبلدة و جرد عرسال فتبقى مع المسلحين عرسال وبساتينها وتلال رأس المعرة .

 

 المرحلة التاسعة : بعد الهجوم اﻷخير تم تحرير جزء كبير من تلال عرسال ، ورأس المعرة ولم يبقى مع المسلحين سوى بساتين عرسال وتلال موسى ، وتم عزلهم عن الجانب السوري بشكل نهائي وأخر نقطة وصلو اليها اﻷخوة تبعد عن عرسال 3 الى 5 كلم ، ما يعني حصر 2500 مقاتل ، من تنظيمات عدة منها داعش – جبهة النصرة – كتائب الفاروق – أحرار القلمون في بلدة عرسال وفي جرد ضيق جدا لهذا العدد وخاصة أنهم ليسوا من تنظيم واحد وقد وصلت معلومات دقيقة عن شح بالذخيرة كون عرسال تقع بين فكين من الجهة السورية حزب الله والجيش السوري ، ومن الجهة اللبنانية الجيش اللبناني مما لا يسمح بدخول السلاح . واﻷن وضع المسلحين مزري جدا ولا صحة عن تحرير تلال موسى حتى اللحظة.

 

المرحلة العاشرة واﻷخيرة: الهجوم على ما تبقى من جرد عرسال حوالي 7 كلم والسيطرة الفزيائية على تلال موسى بعد السبطرة عليها بالنار ، وقتل ما تبقى من المسلحيين ، ومن المتوقع بل اﻷكيد عند بدء أخر مرحلة سيفر المسلحين الى داخل عرسال عندها يأتي دور الجيش اللبناني الذي أخذ قرار حازم بضرب اﻹرهابيين عندها تكون حدود لبنان أصبحت أمنة 100 % ، وتبدء عملية تطهير الزبداني

أضف تعليق

اترك رد

جميع الحقوق محفوظة © جريدة لبنانون توداي 2017
%d مدونون معجبون بهذه: